السبت: 20/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

إعلام إسرائيلي: فيديو "الهدهد" إخفاق أمني كبير لـ"إسرائيل".. ويظهر قدرات حزب الله المتطورة

نشر بتاريخ: 19/06/2024 ( آخر تحديث: 19/06/2024 الساعة: 08:32 )
إعلام إسرائيلي: فيديو "الهدهد" إخفاق أمني كبير لـ"إسرائيل".. ويظهر قدرات حزب الله المتطورة

تل أبيب- معا- يواصل الإعلام الإسرائيلي ومسؤولون إسرائيليون التعليق على الفيديو الذي نشرته المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله، الثلاثاء، تحت عنوان "هذا ما رجع به الهدهد"، والذي أظهر مشاهد مفصّلة ودقيقة لبنك من الأهداف الاستراتيجية والهامة لدى الاحتلال الإسرائيلي في الشمال، متحدثين عن دلالاته وأبعاده.

في هذا الإطار، سخرت "القناة الـ 14" الإسرائيلية من بيانات "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، قائلةً إنّ "الإنذارات الكاذبة، كما يبدو، صوّرت خليج حيفا ومناطق استراتيجية حساسة إضافية في الشمال"، وذلك في إشارة إلى بيانات الناطق باسم "الجيش" عن إطلاق صفارات إنذار كاذبة.

وقال إعلام الاحتلال إنّ "سلاح الجو معني بالإجابة على سؤال كيف استطاع حزب الله التحليق فوق الوسائل الأبهظ ثمناً للجيش الإسرائيلي وهي ترسو في ميناء حيفا".

وأضاف أنّه "في الوقت الذي جعلنا حزب الله ننام يومين، حرص على تصوير جميع أماكننا الاستراتيجية في منطقة حيفا بأكملها".

رسائل قوة

كما ذكرت أنّ "فيديوهات حزب الله تنقل رسالة لا لبس فيها لإسرائيل، مفادها أنّ الحزب موجود داخل إسرائيل في الجو والبر والبحر، ويخطط للاحق، وأنّه قادر على توجيه ضربات قاسية"، وتصوير هذه الفيديوهات هو "إخفاق أمني إسرائيلي من الدرجة الأولى"، مضيفةً أنّ "الوضع في الشمال أسوأ بكثير مما نتصور".

بدوره، قال الخبير في الشؤون العربية الصحافي الإسرائيلي جاكي حوجي، إنّ فيديو حزب الله "أراد إيصال رسالة تقول إنّه إذا لم تُخفّض إسرائيل من نيرانها الكثيفة في لبنان، فسيضطر الحزب إلى قوة أكبر، وأنّ حيفا بين يديه"، مشيراً إلى أنّ هذه الرسالة تُرافق الرسائل التي ينقلها الحزب إلى "تل أبيب" شفهياً هذه الأيام أيضاً.

أمّا معلق الشؤون العسكرية في "القناة الـ13" الإسرائيلية، أور هيلر، فأكّد أنّ حزب الله "يريد أن يظهر لإسرائيل أنّه لديه القدرة على التحليق فوق أجوائها كما تُحلّق هي فوق أجواء لبنان".

ورأى المحلل الإسرائيلي، بحدري حداريم، أنّه "من الممكن أن يكون الهدف من النشر عن مسيرة تُدعى هدهد هو إخفاء حقيقة أن لدى الحزب جواسيس يطلقون طائرات مسيرة في إسرائيل، لأنّ الأخيرة لا تعرف مسيرة بهذا الاسم".

كذلك، تحدث رئيس السلطة المحلية في حيفا، يونا ياهف، عن استخدام حزب الله الحرب النفسية ضد مستوطني حيفا والشمال من خلال الفيديو الذي نشره.

ثقة متزايدة

من جانبه، قال المسؤول السابق في "الشاباك"، شالوم بن حنان، إنّ الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، "يشعر بالثقة أكثر وأكثر كلّما طالت المعركة، لأنّ طابع القتال يسمح لحزب الله تحقيق إنجازات طوال الوقت في وقتٍ توجد حرب استنزاف".

وفي السياق، قالت "القناة الـ 12" الإسرائيلية إنّ "نصر الله يوقف إطلاق النار، برغبة منه، وبرغبة منه يستأنفها أيضاً، وينشر هذا التوثيق لميناء حيفا.

ونقلت "القناة الـ 12 " عن مصدر أمني إسرائيلي أنّ السيد نصر الله "غير معني بالحرب"، لكنّه "لا يخاف منها".

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أنّ "عدد الصواريخ التي أُطلقت على مستوطنات الشمال تجاوز عدد الصواريخ التي أُطلقت من غزة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، إذ وصل إلى 5000 صاروخ، فيما أُصيب نحو 1000 منزل وطريق وبنية تحتية حيوية ومباني عامة، بإطلاق نار حزب الله على طول الحدود في الأشهر الثمانية الأخيرة".

كما لفتت إلى أنّ "80 ألف دونم من الأحراش الطبيعية والغابات التهمتها النيران".

"جيش متطور"

في هذا الإطار، قال رئيس مجلس "الأمن القومي" سابقاً، غيورا آيلاند، لـ"القناة الـ 12" الإسرائيلية، إنّ "إسرائيل تستخدم مصطلحاً خاطئاً تجاه حزب الله بتوصيفها إياه منظمة إرهابية، ذلك لأنّ الحزب ليس كذلك، بل هو جيش متطور لا مثيل له منذ زمن طويل".

وأضاف آيلاند أنّ حزب الله "يملك 70 إلى 80 ألف مقاتل منظمون ومدربون ومجهزون جيداً، وموجودون في محيط مؤيد جداً، جزئه الأكبر متجذر بالأرض، ويسمح بالانتشار وبالاستقلالية بقوات صغيرة".

ولفت إلى أنّ الحزب، وخلال السنوات العشر الأخيرة، "تمكن من إغلاق فجوتان تكنولوجيتان مقابل إسرائيل". الفجوة الأولى هي "فجوة السلاح الدقيق، أمّا الفجوة الثانية فهي الطائرات المسيرة، التي يتمتع بعضها بقدرات يصعب التعامل معها، مثل قدرات التصوير والانقضاض على أهداف حيوية، وأيضاً إطلاق صواريخ"، مشيراً إلى أنّ هذه المنظومات "لا تقل عن المنظومات الأكثر تطوراً" لدى "إسرائيل".

وخلُص آيلاند إلى استنتاج أنّه وفي حال اندلاع أي حرب واسعة مع لبنان، فإنّ "إسرائيل سترتكب خطأً إذا حاولت التعامل مع حزب الله بمصطلحات عسكرية فقط".