مسؤول اسرائيلي يهدد بحبس رؤساء البلديات الموالين لحماس

نشر بتاريخ: 17/05/2005 ( آخر تحديث: 17/05/2005 الساعة: 12:23 )
اعلنت الادارة المدنية الاسرائيلية في الضفة الغربية التابعة لجيش الاحتلال ان ممثليها مستعدون للقاء مع مسئولين تابعين لحركة حماس ممن فازوا مؤخرا في انتخابات المجالس البلدية في الضفة الغربية .

وذكرت صحيفة ( هارتس ) الاسرائيلية في صفحتها على شبكة الانترنت " انه اذا ما طلب احد من هؤلاء لقاء مع مسئولي الجيش فأنه من الممكن ان يتم " مشيرة الى " ان هناك خلاف في الرأى داخل حركة حماس حول امكانية اجراء لقاءات كهذه ".

ونقلت الصحيفة عن مسئول في الجيش الاسرائيلي قوله " ان اللقاء مع أي رئيس سلطة بلدية منتخب وليس على علاقة مع ( الارهاب ) هو امر مسموح اذا ما كانت هناك حاجة لذلك من اجل حل مشاكل ومساعدة السلطات الفلسطينية المنتخبة ".

وهدد المسئول الاسرائيلي والذي لم تذكر الصحيفة اسمه " بأن جيشه سوف يتخذ كل الخطوات المطلوبة ضد رؤساء السلطات المحلية المحسوبين على حركة حماس والذين قد يقدمون على اقامة علاقة مع ( الارهاب ) بما فيها الاعتقال واتخاذ اجراءات اخرى " لم يذكرها المسئول ".
واضاف " ان السكان في أي قرية او مدينة يرأس مجلسها المجلس مسئولون من حركة حماس سيعانون بالتأكيد من هذه الخطوات اذا ا تبين ان اعضاء هذه المجالس على صلة " بالارهاب ".

وزعمت الصحيفة " ان عددا من رؤساء المجالس البلدية التابعة لحركة حماس ابلغوها خلال الايام الاخيرة انه لا يوجد أي سبب يعيق اجراء لقاءات مع الجيش الاسرائيلي رغم تأييدهم لعقدها من خلال مكاتب الارتباط التابعة للسلطة الفلسطينية .

وكان الدكتور محمود الزهار احد قادة حركة حماس في غزة قد نفى وجود أي اتصالات بين مسئولي بلديات منتخبين ومحسوبين على حركته وسلطات الاحتلال معتبرا " ان اقامة اتصال مع العدو هو امر محرم ".