الخميس: 18/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

استطلاع: غانتس يزداد قوة ونتنياهو يزداد ضعفا

نشر بتاريخ: 28/06/2024 ( آخر تحديث: 28/06/2024 الساعة: 20:32 )
استطلاع: غانتس يزداد قوة ونتنياهو يزداد ضعفا

تل أبيب- معا- يظهر استطلاع نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، الجمعة، أنه إذا تم تشكيل حزب يميني موحد يضم ليبرمان وبينيت ويوسي كوهين وجدعون ساعر، فإن المعارضة ستتعزز بـ 3 مقاعد إضافية، بينما يتفوق عضو مجلس الحرب السابق بيني غانتس على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إذا ما ترشح للمنصب.

وبينما بلغ عدد مقاعد الائتلاف الحالي 47 مقعدًا (مقابل 48 في الاستطلاع السابق)، تحصل المعارضة -بما في ذلك الاقتراع على منصب رئيس الوزراء- على 68 مقعدا (مقابل 67).

وفي حال تشكيل حزب يميني موحد، من المتوقع أن يحصل على 27 مقعدًا ويكون الحزب الأكبر.

أما الضرر الرئيسي فيقع على حزب "معسكر الدولة"، الذي من المتوقع أن يخسر 7 مقاعد وينخفض ​​ إلى 17 مقعدًا يتنافس عليها الحزب، وتحصل المعارضة على ثلاثة مقاعد على حساب الائتلاف.

وتم إجراء الاستطلاع في الفترة من 26 إلى 27 يونيو 2024، وأجاب عليه 502 مشاركًا يمثلون عينة من البالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق، من اليهود والعرب.

وجاءت نتائج الاستطلاع الكامل: معسكر الدولة (24)، الليكود (21)، هناك مستقبل (15)، يسرائيل بيتينو (14)، شاس (10)، عوتسما يهوديت (9)، يهودية التوراة (7)، العمل (6)، تال الجديد (5)، ريم (5).

رئاسة الوزراء

فيما يتعلق بمسألة الملاءمة لرئاسة الوزراء، عندما يقف بيني غانتس ضد نتنياهو، فإنه يحصل على دعم بنسبة 44% مقابل 38% لنتنياهو. وأجاب 23% أنهم لا يعرفون كيف يختارون بين أفيجدور ليبرمان ونتنياهو.

هكذا، يفوز نتنياهو بنسبة 39% مقابل 34% لليبرمان بينما 27% لا يعرفون.

في المقابل، عندما يواجه نفتالي بينيت نتنياهو، يحصل بينيت على 48% مقابل 36% لنتنياهو، بفارق 12% أكبر من التي حصل عليها في السيناريوهات الثلاثة المقدمة في الاستطلاع. فيما قال 16% إنهم لا يعرفون من هو الأفضل في مثل هذا السيناريو.

وفيما يتعلق بمسألة تجنيد اليهود المتشددين، فإن حوالي نصف المستطلعين (47%) يؤيدون محاولة أخرى للتوصل إلى تسوية توافقية بشأن مسألة التجنيد، على الرغم من قرار المحكمة العليا هذا الأسبوع. بينما 18% ليس لديهم رأي.

وجاءت أعلى نسبة تأييد لمحاولة التوصل إلى اتفاق هي بين اليهود المتشددين والمتدينين هي 72% و70% على التوالي، وهناك 37% يؤيدون محاولة التوصل إلى اتفاق.

وبين التقليديين، هناك 50% يؤيدون، مقابل 35% يعارضون محاولة أخرى للتوصل إلى اتفاق حول الموضوع.