عميل كان مسجونا في سجن اريحا يطلب من اسرائيل عدم اعادته الى المدينة

نشر بتاريخ: 16/03/2006 ( آخر تحديث: 16/03/2006 الساعة: 20:40 )
ترجمة معا بتصرف - ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان الجاسوس الاسرائيلي محمد شقور 30 عاما من سكان قرية الزاوية والذي كان معتقلا في سجن اريحا بتهمة التعامل مع المخابرات الاسرائيلية يرقد حاليا فاقدا الوعي في مستشفى هداسا عين كارم .

واضافت الصحيفة ان الجاسوس الفلسطيني اصيب بجراح اثناء اقتحام قوات الاحتلال لسجن اريحا نقل على اثرها لمستشفى هداسا كلفته انسانية من قبل الجيش حسب وصف الصحيفة ليتضح بعد ذلك ان الجاسوس يرفض العودة الى مناطق السلطة في اريحا بدعوى ان حكما بالاعدام ينتظره في حال عودته .

وكان شقور قد اعتقل قبل عام على ايدي اجهزة الامن الفلسطينية بتهمة تعامله مع جهاز المخابرات الاسرائيلي " الشاباك " وادعى تعرضه لتحقيق قاس وغير انساني على ايدي محقيقي المخابرات الفلسطينية .

شقور نفى ارتباطه بجهاز الشاباك وقال" لم اكن عميلا اسرائيليا ولكنهم اتهموني بذلك وكنت معتقلا مع فلسطينيين اخرين متهمين بنفس الجريمة ".

واتهم العميل الشرطة الفلسطينية بالهرب فور بدء الاجتياح الاسرائيلي وقال " فور بدء الهجوم الاسرائيلي فتح السجانون الابواب وفروا هاربين وعندما حاول صديقي المعتقل معي الهرب عن طريق سطح السجن اطلق الجيش الاسرائيلي النار عليه واصابه مما دفعني الى محاولة تقديم المساعدة له فأصبت انا الاخر بقدمي ".

واستمر العميل بكيل الاتهامات لقوات الامن الفلسطيني وقال " عندما استمر تقدم الجيش الاسرائيلي سارع من بقي من قوات الامن الفلسطينية الى حملي انا وصديقي الى غرفة مجاورة لغرفة سعدات مستخدميننا دروعا بشرية تحول بين سعدات والدبابات الاسرائيلية والقوا بي على ارضية الغرفة والدماء تنزف مني حتى وصل الي جنود اسرائيليون وقاموا بفحص الاوراق الموجودة في جيبي ومن ثم نقلوني الى المستشفى في القدس ".

وعبر شقور عن مخاوفه من ان تقوم اسرائيل باعادته الى السلطة الفلسطينية وقال " افضل الموت هنا على ان اعود الى السلطة التي ستحكم علي بالاعدام ".