الإثنين: 24/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

بمشاركة 500 رجل أمن: نابلس على بُعد ساعات من دخول جنيس

نشر بتاريخ: 17/07/2009 ( آخر تحديث: 17/07/2009 الساعة: 15:01 )
نابلس - تقرير معا - 500 رجل أمن فلسطيني سيقومون بتوفير الامن لصناعة اكبر "سدر كنافة" في العالم يوم غد السبت، وسيشارك رئيس الحكومة الدكتور سلام فياض وتسعة وزراء فلسطينيين وعدد كبير من الدبلوماسيين الاجانب المعتمدين لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، ومن بينهم القنصل الامريكي العام في القدس جاك ولاص، وعدد من كبار مساعديه، اضافة الى مئات المدعويين والاف الزوار الذين سيتوافدون على دوار الشهداء وسط مدينة نابلس، لمشاهدة صناعة اكبر سدر كنافة بالعالم، لتدخل مدينة نابلس كتاب "جنيس" للارقام القياسية من اوسع ابوابه، والذي يأتي ضمن فعاليات مهرجان نابلس للتسوق.

صاحب الفكرة والمشرف على تنفيذها مهند الرابي 36 عاما، قال لـ"معا" :" ساعات قليلة فقط تفصل الفكرة التي كانت خيالا الى واقع وحقيقة"، ووجه دعوة الى كافة الشباب الفلسطيني بالقول :" ان لا تيأسوا ابدا فنحن شعب الجبارين ويجب ان نبقى نحاول ونحاول حتى ننجح ونحقق ما عجز العالم عن تحقيقه".

واضاف الرابي أن 150 شخصا من 10 محلات بنابلس سوف يشاركون جمعيا بصناعة اكبر سدر كنافة بالعالم، اضافة لـ 20 عامل اخرين، وان التكلفة المالية لصناعة هذا الحدث تقدر بـ 120 الف شيقل، وهي تكاليف مباشرة وغير مباشرة وتكفي لـ 6000 الاف شخص.

واكد الرابي أنه وبعد حساب التكاليف النهائية، فان أكبر سدر كنافة سيكلف 700 كغم من العجينة و6 أكياس من السكر بوزن 50 كغم و6 تنكات سمن بلدي و40 كغم من الفستق و22 جرة من الغاز، وان العمل المباشر سيبدأ من الساعة الخامسة صباحا ويستمر حتى الساعة الحاديه عشر ظهرا، وسينتشر المئات من رجال الامن في محيط دوار الشهداء وتحديدا امام مجمع بلدية نابلس وهو المكان المخصص لعمل سدر الكنافة.

وقال علي برهم منسق عام مهرجان التسوق بنابلس لـ"معا" ان نابلس اليوم تعود من جديد لتصدر قائمة الاحداث بهذا الحدث العام على مستوى العالم، مؤكدا ان اكثر من 12000 الف زائر من عرب الداخل سيصلون الى نابلس، اضافة الى عدد كبير من رجال الاعمال الفلسطينيين الذين سيصلون من مختلف دول العالم لمشاهدة هذا الحدث الهام، مضيفا ان كافة فنادق نابلس امتلأت بالحجوزات وهذا ما لم يحدث منذ سنوات طويلة.

واكد برهم أن نابلس اليوم برجالها ونسائها وشيوخها واطفالها وقادتها ستقف لاستقبال زوارها القادمين اليها من كافة انحاء العالم، وان شهر التسوق بنابلس ما هو الا بداية وخطوة اولى لعودة نابلس كعاصمه اقتصادية لفلسطين، داعيا الجميع الى الوقوف وقفه رجل واحد للاستفادة من هذا الحدث التاريخي.

وقال برهم ان فعاليات كبيرة وكثيرة ستنطلق بنابلس ضمن مهرجان نابلس للتسوق حيث الاسعار المخفضة والجوائز القيمة، اضافه الى مفاجات جديدة بحجم سدر الكنافة سيعلن عنها في موعدها المناسب.

وانتشرت بين جوالات المواطنين رسائل تدعو كافة الاحباب والاصدقاء لتناول طبق من الكنافة النابلسية والحساب واصل.