الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

في رسالة عاجلة إلى البرلمانات العربية والدولية الدويك يدعو إلى معاقبة إسرائيل على خطف القائد سعدات ورفاقه

نشر بتاريخ: 18/03/2006 ( آخر تحديث: 18/03/2006 الساعة: 17:30 )
رام الله - معا- وجه د. عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني رسائل عاجله إلى رؤساء البرلمانات العربية حول جريمة الغدر والإرهاب التي إرتكبتها حكومة إسرائيل بإختطاف عضو المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب القائد أحمد سعدات ورفاقه كما جاء في الرسالة .

وناشد دويك رؤساء المجالس البرلمانية والبرلمانيين العرب رفع الصوت عالياً وعبر كل المنابر الدولية والإقليمية من أجل فضح مسلسل الجرائم الاسرائيلية المتواصلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته، وبخاصة عملية القرصنة البشعة التي قام بها الإحتلال الإسرائيلي الغاشم مؤخراً، بإختطاف عضو المجلس التشريعي القائد أحمد سعدات والمناضل اللواء فؤاد الشوبكي ورفاقهم وأفراد وضباط الأمن الوطني الفلسطيني، وإستشهاد عنصرين من رجال الأمن الوطني وجرح العشرات وكذلك تعرية أكثر من مئتين من رجال الأمن الفلسطيني أمام عدسات التلفزة الدولية.

ودعا دويك البرلمانات العربية إلى إستنكار الجريمة الإسرائيلية المدبرة سلفاً بالتواطؤ مع المراقبين الأمريكيين والبريطانيين الذين يراقبون سجن أريحا وفقاً لإتفاق 2002.

وطالب دويك الأشقاء والأصدقاء والأحرار في العالم بالتحرك العاجل لدى الأمم المتحدة والأطراف المعنية بعملية السلام العادل، والإتحاد البرلماني الدولي بهدف إيجاد آلية ضغط دولية تجبر حكومة إسرائيل على وقف عدوانها وجرائمها ضد أبناء الشعب الفلسطيني كافة، وبخاصة أعضاء المجلس التشريعي المنتخبين والذين يقبعون في زنازين الإحتلال.

وأكد دويك في رسالته على أن سياسة إرهاب الدولة الذي تمارسه حكومة إسرائيل تشكل تحدياً سافراً للأسرة الدولية ولكل الأحرار ومحبي السلام والعدالة، وتمثل إنتهاكاً فاضحاً للمواثيق والأعراف والقوانين الدولية، وبخاصة إتفاقية جنيف الرابعة، وبالتالي فهي تعد جرائم حرب يجب أن يعاقب مرتكبوها، وطالب بضرورة وقف سياسة المكيال المزدوج والتي تتعامل مع إسرائيل وكأنها فوق القانون الدولي والإنساني، وفوق قرارات الشرعية الدولية التي طبقت في بعض مناطق ودول العالم.