تحقيق اسرائيلي يظهر بأن قتلة الطفلة الفلسطينية أكابر زايد خرقوا قواعد إطلاق النار

نشر بتاريخ: 20/03/2006 ( آخر تحديث: 20/03/2006 الساعة: 19:23 )
بيت لحم - معا - كشفت نتائج التحقيق الذي أجراه الجيش الاسرائيلي في حادثة استشهاد الطفلة الفلسطينية أكابر زايد (8 سنوات) على يد جنود وحدةٍ خاصة من المستعربين التابعة للجيش الاسرائيليفي قرية اليامون شمالي غرب جنين يوم الجمعة الماضي، عمِلوا خلافاً لتعليمات فتح النار.

وكانت الطفلة أكابر زايد قد قتلت خلال حملةٍ للمستعربين لاعتقال مطلوبين من الجهاد الإسلامي و"فتح".

وزعم التحقيق أن أفراد الوحدة الخاصة وصلوا إلى أحد البيوت في القرية مساء يوم الجمعة، ولديهم معلومات عن وجود المطلوبين في المكان ولاحظت الوحدة وجود سيارة عمومية تقف قرب البيت وتقلّ أشخاصاً، فاعتقدوا بأنّ هؤلاء هم المطلوبين، لكن الموجودين في السيارة كانت الطفلة أكابر وأقرباؤها.

وادعى أفراد الوحدة الخاصة أنهم دعوا سائق السيارة العمومية إلى التوقف، ولكنه لم يستجبْ، فنفذوا "إجراء اعتقال مشبوهٍ" بنداء وتحذير واطلاق نار في الهواء، وأطلقوا النار على عجلات السيارة، ونتيجة إطلاق النار قتلت الطفلة، وأصيب السائق بجراح طفيفة.

واعترف مسؤولون في الجيش الاسرائيلي بأن إطلاق النار على عجلات السيارة، أمر محظور جوهرياً حسب إجراءات فتح النار في الأراضي المحتلة، وذلك بسبب حالات سابقة عديدة قتِل فيها فلسطينيون وأحيانا اسرائيليون حسب تحقيق الجيش.