الإثنين: 03/10/2022

وزير الاتصالات لـ معا:المبادرة الفلسطينية للتعليم الالكتروني تاتي كمنعطف حيوي لبناء مستقبل جديد لطلابنا

نشر بتاريخ: 23/06/2005 ( آخر تحديث: 23/06/2005 الساعة: 11:43 )
رام الله-معا اوضح وزير الاتصالات صبري صيدم لـ معا ان المبادرة الفلسطينية للتعليم الالكتروني والتي ستنطلق اليوم تاتي كمنعطف حيوي يجمع ما بين التعليم والمعلوماتية بغرض صناعة مستقبل جديد لطلابنا في مدارسهم الفلسطينية من خلال حوسبة المنهاج المدرسي وتجهيز بعض مدارسنا بالحاسوب وربطها شبكيا عبر الانترنت وتدريب المعلمين واشراك المجتمع المحلي بالتعرف على تكنولوجيا المعلومات.
وأضاف صيدم بأن الحكومة تتطلع الى احداث تغيير نوعي في نمطية التعليم واساليبه والنهوض به لمواكبة التغيير التقني المتسارع في العالم.
وحول ما اذا كانت هذه المبادرة قد اتت متأخرة قال صيدم نحن نعتبر بأن اطلاق المبادرة هو انجاز نوعي وإن كان متأخراً الا انه في هذه الظروف الصعبة والتي لا يتوقع فيها العالم من الشعب الفلسطيني الا تركيزه على المقومات التقليدية للحياة فأن مجتمعنا يخرج بتصور حضاري جديد في لمسة ابداع وتغيير من أجل اثبات أحقية هذا الشعب في الحياة وإفراد المساحات اللازمة لمواكبة الرقي العالمي.

من جانبه أكد مدير عام التقنيات التربوية صبحي كايد بأن المبادرة هي تأكيد توجه وزارة التربية والتعليم نحو حوسبة التعليم والاندماج في التطور التقني العالمي والذي يعطي فرصة كبيرة للمجتمع الفلسطيني للاطلاع على مدى التطور العلمي والاقتصادي في العالم وتحقق انتقال التعليم الفلسطيني من التقليد الى الجانب التقني التطبيقي والاستفادة من تجارب الآخرين من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات التي توصلنا الى أحدث ما توصل اليه العلم والتربية في مختلف دول العالم.
كما أن المبادرة ستساهم في تطوير القوى البشرية في وزارة التربية والتعليم من حيث تدريبهم على استخدام الكمبيوتر كوسيلة تعليمية ومن خلال الحصول على المعلومات التي يحتاجونها باستخدام شبكة المعلوماتية.