المتطرف باروخ مرزيل يدعو الجيش الاسرائيلي الى اغتيال ناشط السلام اليساري اوري افنيري ويصف زعماء كديما بالخونة

نشر بتاريخ: 20/03/2006 ( آخر تحديث: 20/03/2006 الساعة: 21:13 )
بيت لحم - معا - دعا المتطرف باروخ مرزيل رئيس الجبهة الوطنية اليهودية التي تخوض الانتخابات البرلمانية الاسرائيلية الجيش الاسرائيلي الى اغتيال ناشط السلام الاسرائيلي اليساري اوري افنيري والذي يتزعم حزب السلام غوش شلوم.

كما وصف مرزيل قادة حزي كديما الذي تعطيه استطلاعات الراي الحظ الاوفر في الفوز بالانتخابات القادمة بالخونة.

وقال مرزيل في جلسات دعائية له اليوم في القدس والرملة ان نشطاء اليسار يضرون بالمصالح القومية لدولة اسرائيلي بانشطتهم المعادية للدولة موضحا ان دعوته لاغتيال افنيري ردا على تصريحاته التي قال فيها ان عملية قتل الوزير الاسرائيلي رحفعائم زئيفي عملية اغتيال، ولهذا فعلى الجيش الاسرائيلي تنفيذ هذا الاغتيال ضد افنيري.

وشدد مرزيل على ان قادة حزب كديما خانوا مصالح الدولة اليهودية من خلال دعمهم وتنفيذهم لعملية الانسحاب من قطاع غزة واصفا اياهم باصحاب الحزب الاسود والمجرمين.

وحول استطلاعات الراي في اسرائيل التي اظهرت ان حزبه لن يصل الى نسبة الحسم في الانتخابات القادمة قال مرزيل انه لا يثق بهذا الاستطلاعات وانه على ثقة بالفوز في مقعدين على الاقل.