موفاز : مليونا دولار قدمتها ايران الى المنظمات الفلسطينية الشهر الحالي

نشر بتاريخ: 21/03/2006 ( آخر تحديث: 21/03/2006 الساعة: 20:10 )
معا- كشف وزير الامن الاسرائيلي شاؤول مو فاز خلال مقابلة صحفية اجراها الموقع الالكتروني لصحيفة يديعوت احرونوت النقاب عن وصول مساعدة ايرانية طارئة بقيمة 2 مليون دولار امريكي لمنظمة الجهاد الاسلامي بغية التعجيل بتنفيذ عمليات فدائية داخل حدود اسرائيل .

وساق وزير الامن الاسرائيلي احباط العملية الفدائية التي كان من المقرر تنفيذها اليوم في شارع تل ابيب بمدينة القدس المحتلة كدليل على الضغط الايراني بهذا الاتجاه من وجهة نظره وقال " هناك تكتل لقوى الشر والارهاب ".

وفيما يتعلق باغلاق قطاع غزة قال وزير الامن الاسرائيلي " اسرائيل لن تغلق القطاع بشكل مطلق لاننا لانقتل الاطفال والمدنينين ولكنها لن تأخذ على عاتقها اي مخاطرة في سبيل سير حياة سكان غزة بشكل طبيعي ".

واعلن موفاز خلال المقابلة عن توجه الحكومة الحالية لاخلاء بعض البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية دون ان يغفل وصف المستوطنين بالطلائعيين الذين رسموا حدود اسرائيل الشرقية .

وفيما يلي نص المقابلة :

س: ونحن على مسافة اسبوع من الانتخابات ماهي الجهود التي تقوم بها المنظمات الفلسطينية ؟

ج - نحن على دراية ومعرفة بتحويل ايران مبلغ 1،8 مليون دولار لحركة الجهاد الاسلامي بهدف تمويل تخطيط وتنفيذ عمليات عدائية ضد دولة اسرائيل وهذه المساعدة المباشرة وصلت الى حركة الجهاد الاسلامي في دمشق ومنها الى المناطق الفلسطينية .

س: ماذا يعني ذلك ؟ هل اعطى الايرانيون دفعة اقتصادية قوية للارهاب ؟

ج - " ان أتلاف الارهاب الذي يضم سوريا وايران وحماس والاخوان المسلمون يزداد قوة ، فحزب الله متورط في بعض الاعمال الارهابية التي تحدث هنا " في اسرائيل " ويستمر في ارسال الرسائل والتعليمات والاموال التي تصل من ايران الى حركتي الجهاد الاسلامي وحماس ونستطيع القول بانه يوجد حاليا تكتل لقوى الشر ضمن مفهومين الاول الارهاب والثاني محاولة ايران للتحول لقوة نووية ".

هل صدق نتنياهو عندما قال ان الانسحاب من غزة سيحولها الى حماسستان ؟

ج- " انا لا اعتقد ان نتنياهو قد صدق في هذا لان الامور تحدث امام اعيننا ويقوم نتنياهو بترجمتها كتوقعات شخصية "

س- اذا كيف ترى الاوضاع في غزة ؟ وهل اثبت الانسحاب نفسه او بدأ باظهار مخاطره ؟

ج- " وضعنا الامني تحسن بشكل كبير منذ الانسحاب من غزة رغم اطلاق الصواريخ المزعج ، الحقيقة هي عدم وجود اصابات في صفوفنا سواء من الجنود او المدنين منذ الانسحاب من غزة كما كان الحال قبل الانسحاب وهم اي الفلسطينيون عاجزين عن تنفيذ عمليات انتحارية انطلاقا من قطاع غزة وكذلك احبطنا 99% من محاولات التسلل الفلسطينية لذلك يلجأون لاطلاق الصواريخ التي سنعالجها هي الاخرى اذا اظهرنا الصبر واستمرينا باعمال التصفية والاغتيال لسلسلة مطلقي الصواريخ ".

س- هناك من يطالب باغلاق غزة نهائيا وعدم اقامة اي اتصال معها طالما استمرت العمليات ماذا تقول ؟

" انا لا اعتقد بوجود قدرة اسرائيلية على اغلاق قطاع غزة بشكل مطلق ونهائي ولا نستطيع القول ان الفلسطينين سيعيشون مستقلين وبقواهم الذاتية لارتباطهم الكبير معنا ".

هل تلمح الى ان فكرة الممر الامن بين غزة والضفة عبر عسقلان وكريات غات لازالت واقعية ؟

ج- " لا . لا . الممر الامن اسقط من جدول الاعمال اليومي وهذا الشيء لا وجود له وجود هذه الايام وانا اعتقد فيما اذا جرت في يوم من الايام مباحثات فلسطينية اسرائيلية سيعود هذا الموضوع من جديد على طاولة البحث والمفاوضات بشكل او باخر ونحن لا نستطيع اغلاق معابر غزة بشكل نهائي ونحن نأخذ على عاتقنا المخاطر احيانا من اجل تمكينهم من العيش وادارة حياة طبيعية لان المعابر وجدت من اجل السكان المدنين وليس من اجل الارهابيين لذلك يجب ادخال الغذاء والحليب دون علاقة بالضغوط الامريكية وانا ببساطة اعتقد بعدم جواز ربط السكان الفلسطينيين مع الارهاب وعلينا التذكر بان صورة طفل فلسطيني جائع بسبب نقص الحليب او الغذاء ستضر بصورة اسرائيل ".

س- ما هو الخط الاحمر الذي يتوجب على حماس اجتيازة لتواجه حربا اسرائيلية ؟

" اذا نفذت سلطة حماس ارهابا مباشرا ضدنا اي اذا عادت حماس لدائرة العنف وموجات الانتحاريين سنضرب كل من يتورط بذلك وعندما نفذنا عملية السور الواقي لم نطلق عليها اسم" حرب " اذا نفذت السلطة ارهابا مباشرا ضدنا تكون قد اجتازت الخط الاحمر وستكون اسرائيل مجبرة على العمل بقوة ضد هذه السلطة وانا لا اريد ان اترك انطباعا باننا في طريقنا لاحتلال غزة غدا وفقط اقول اننا سنضرب الارهاب اذا ما نفذت عمليات مباشرة ضدنا ".

س: حكومة اسرائيل اعلنت بانها ستفكك البؤر الاستيطانية غير القانونية اين وصل هذا الامر ؟

ج: " تعكف اجهزة الامن الاسرائيلة هذه الايام على اعداد الخطط اللازمة لمواجهة البؤر الاستيطانية غير الشرعية والاخلاء سينفذ فور اتخاذ قرار حكومي بذلك ويجب ان تسود لغة الحوار مع المستوطينين وقد جرت حوارات معهم قبل قضية عمونة والحوار شكل القاعدة الاساسية في علاقتنا مع المستوطنين في غزة والضفة على مدار العشرين عاما هي سنوات خدمتي في مناطق الضفة وغزة ، وانا اكن لهم الكثير من التقدير والاحترام لان عملهم الطلائعي القانوني المتمحور حول اقامة الكتل الاستيطانية الشرعية هو من يرسم حدود اسرائيل الشرقية "..

س: الم يحن الوقت لعملية جوهرية ضد تهديد حزب الله على الحدود الشمالية ؟

ج- " مصلحتنا تكمن في استمرار الهدوء على الحدود الشمالية وفي حالة تعسر ذلك نعرف كيف نجبي ثمنا باهظا من حزب الله