الثلاثاء: 16/07/2024 بتوقيت القدس الشريف
خبر عاجل
23 شهيدا وعشرات الجرحى بغارة إسرائيلية على مدرسة للأونروا بالنصيرات

القنصل الأمريكي في لقاء خاص بــ معا : سنواصل دعم ابو مازن

نشر بتاريخ: 22/03/2006 ( آخر تحديث: 22/03/2006 الساعة: 23:08 )
القدس - حصريا وكالة معا : وصف جاك والاس القنصل الأمريكي العام في القدس الوضع في قطاع غزة بأنه "صعب" مشيرا على وجه التحديد إلى بدء نفاذ المواد الغذائية والتموينية من المحلات هناك.

وفي لقاء أجراه مراسلنا في القدس مع القنصل الأمريكي العام ,أعرب والاس عن قلقه, وقال:- " من الواضح لنا أن الوضع صعب ,وهذا سبب قلق كبير بالنسبة لنا".

ونوّه المسؤول الأمريكي إلى أن بلاده قامت في غضون الأيام الأخيرة بجهد كبير في محاولة منها لمعالجة هذا الوضع ,حيث قام والسفير الأمريكي في تل أبيب الأحد الماضي بترتيب اجتماع عقد في منزل السفير في هرتسيليا ضم مسؤولين من السلطة والحكومة الإسرائيلية تم الحديث خلاله حول فتح نقاط العبور .

وقد اتفق في الاجتماع على فتح معبر "كيرم شالوم "للبضائع القادمة من مصر , كما جرت نقاشات بين السلطة الفلسطينية والحكومة المصرية حول جلب غذاء وأدوية من مصر أمس الأول , فيما وافقت الحكومة الإسرائيلية على فتح معبر " كارني " لفترة وجيزة, وتمكنت بضع شاحنات من المرور .

وأعرب القنصل الأمريكي العام عن سروره للمرونة التي أبداها المسؤولون الفلسطينيون والاسرائيليون, واستعداد الطرف الاسرائيلي لفتح معبر " كارنيه " ,مقابل استعداد الجهات الفلسطينية لاتخاذ بعض الخطوات الأمنية .وقال:"نأمل أن يستمر هذا التعاون , وأن يصبح الوضع طبيعيا أكثر لدخول البضائع الى غزة .


دعم خارطة الطريق

وفيما يتعلق بالوضع السياسي , جدّد القنصل الأمريكي العام في القدس دعم الولايات المتحدة لخطة "خارطة الطريق" وقال :-" نرى في هذه الخطة الطريق الوحيد لتحقيق رؤية الرئيس جورج بوش حول دولتين :إسرائيل وفلسطين تعيشان جنب الى جنب بسلام وآمن "

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن هذه الخطة تم قبولها من قبل الطرفين :الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية .

وقال :- " كانت هناك مشاكل مع الجانبين من ناحية تنفيذ الالتزامات في " خارطة الطريق " وسنستمر في حث الطرفين على اتخاذ الخطوات المطلوبة منهما . هذه سياستنا وسنستمر فيها ".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- أحداث سجن أريحا .. واستمرار الدعم لأبي مازن :-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وردا على سؤال حول حقيقة الموقف الأمريكي من أحداث سجن أريحا , وما تركته من نتائج سلبية على مكانة الرئيس " أبو مازن" , قال والاص :-" سبب سحبنا للمراقبين ,هو قلقنا على أمنهم ,ولم تكن هناك أية نوايا سياسية من وراء هذه الخطوة .لقد كنا جزءا من برنامج المراقبة لعدة أعوام , ومع مرور الزمن تزايدت المخاطر على أمن المراقبين - وهم غير مسلحين , وشعرنا أنه لم يكن أمامنا أي خيار , وكنا نبلغ السلطة بكل هذه القضايا ".

وجدد القنصل الأمريكي دعم حكومته للرئيس محمود " أبو مازن " رافضا التقديرات التي تشير إلى أن أحداث سجن أريحا مست بمكانته, وقال:-

" من ناحية أبو مازن " سنستمر في دعمه, فهو الرئيس المنتخب لفلسطين, وهو رجل سلام يدعم رؤيا دولتين , ويدعم " خارطة الطريق" , وقد عملنا معه منذ أنه كان رئيسا, وسنعمل معه بشكل وثيق .
واكرر بأنه شخص يمكن أن نلتقي معه, وسندعمه قدر ما أمكننا".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- خيار حل السلطة, واستقالة " أبو مازن "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفيما يتعلق ببعض الدعوات التي نادت باستقالة " أبو مازن " وحل السلطة الفلسطينية في أعقاب ما حدث في أريحا,قال القنصل الأمريكي :-

" من الواضح أن هناك بعض الدعم في المجتمع الفلسطيني لهذه الأفكار , وقد رأيت بعض المعارضة لها . ولا أشعر أن هذه الأفكار لديها قوة أو يمكن أن تتمناها القيادة الفلسطينية , والى أن يصبح هذا شيئنا واقعيا وينفذ , فلا أستطيع أن أعطي أي رد حوله ".


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- البناء الاسرائيلي في "E.1" والانتخابات الاسرائيلية :-
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الى ذلك اعتبر القنصل الأمريكي قضية "E.1" والحديث عن البناء الاستيطاني في هذه المنطقة بأنه موضوع على غاية من الأهمية . وقال :" هذا موضوع هام , ناقشناه لفترة طويلة مع الحكومة الإسرائيلية , وأعطينا ضمانات من قبل هذه الحكومة فيما يتعلق بهذا , وسنستمر في الاتصال معهم لضمان أن يتم تنفيذ الالتزامات . في رأيي أن "E.1" موضوع حساس لأنه متعلق بموضوع القدس , ولهذا نتفهم أهمية هذه المنطقة".


وردا على سؤال حول ما يطرح إسرائيليا عشية الانتخابات عن سلخ أحياء فلسطينية في القدس عن المدينة ,وضمهم مناطق وتجمعات استيطانية إلى إسرائيل عبر ترسيم للحدود من طرف واحد ,قال والاص :-

" الانتخابات في إسرائيل ستجري يوم الثامن والعشرين من آذار الحالي ,وسيختار الإسرائيليون حكومتهم ديمقراطيا ,لتتشكل بعد ذلك تلك الحكومة , وترسم سياساتها , عندها سنتصل بها حول هذه السياسات , لكن من المبكر الآن إعطاء رد فعل حول نقاشات في صحف , وشعارات انتخابية للأحزاب الاسرائيلية المختلفة , لننتظر أولا , ثم سنجري النقاشات معهم بعد أن يشكلوا حكومتهم ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- المساعدات الأمريكية للفلسطينيين ..والآلية لتقديمها :-
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من ناحية أخرى أكد القنصل الأمريكي العام في القدس أن بلاده تنوي الاستمرار في تقديم مساعداتها للشعب الفلسطيني , لكن آليات هذه المساعدات سيتم الإعلان عنها في غضون الأسابيع القادمة . وقال:-

" أعتقد بأنك سترى خلال الأسابيع القادمة بعض الإعلانات تأتي من واشنطن فيما يتعلق ببرنامج المساعدات المستقبلية . وما أستطيع أن أقوله الآن هو أننا ننوي الاستمرار في برنامج المساعدات وهذا أمر عملنا به لسنوات مضت , ولعشرات السنوات , وسنواصل توفير المساعدات للشعب الفلسطيني وأود أن أشير هنا إلى أن الحكومة الفلسطينية لم تشكل بعد ولا زلنا في عهد حكومة تسيير الأعمال , وهناك العديد من الخطوات يجب أن تأخذ مكانها , ولدى تشكيل الحكومة سنقوم بعملية تقييم الى أي مدى تلبي الحكومة الجديدة متطلبات اللجنة الرباعية . حتى الآن لا يبدو أن هناك استجابة لهذه المتطلبات . والمؤشرات جميعها تشير الى أن لن يتم تلبيتها , ما سيؤثر على كيفية تقديم المساعدات , لكننا سنستمر في التركيز على المساعدات الانسانية , أما الآليات فسيتم الاعلان عنها في المستقبل ".

وأضاف:" سنعيد ترتيب هذه المساعدات من خلال استلام آليات مختلفة , أما حجم هذه المساعدات فسيظل بنفس ما كان عليه في السابق فقد كنا على الدوام ندعم "الأنوروا" ونحوّل مشروعات اضافية من خلال منظمات الأمم المتحدة أكثر من الماضي , وعليه فإن حجم هذه المساعدات سيتم الاعلان عنه قريبا .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
-جدار الفصل العنصري:-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وحول التأثيرات السلبية التي خلفها جدار الفصل العنصري على حياة الفلسطينيين - كما تضمنه تقرير مكتب الشؤون الانسانية , التابه للأم المتحدة , قال القنصل الأمريكي العام في القدس :-

" نحن نراقب الجدار وتأثيراته على السكان , ونرسل بتقاريرنا الى واشنطن حول الأوضاع على الأرض , ومن خلالها يتم توضيح القضايا الانسانية المرتبطة بالجدار خاصة حول القدس . وهي أمور نحرص أن تكون واشنطن على داراية تامة بها ".وأضاف :-" في بعض الاحيان هذه التقارير على برامج المساعدة وبطريقة محددة تم توجيهها لتخدم الغرض الذي خصصت من أجله ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- السيطرة الاسرائيلية مجددا على معبر "رفح":-
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وردا على سؤال حول تقارير اسرائيلية ذكرت أن الجيش الاسرئيلي يدرس اعادة السيطرة على معبر "رفح" , قال والاص :-

" لأ استطيع التحدث بإسم الحكومة الاسرائيلية , . ولكن بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية فان ما استطيع قوله هو أن معبر رفح كان أحد نتائج الاتفاقيات التي فاوضت عليها وزيرة الخارجية الأمريكية كونالديزا رايس في شهر تشرين ثاني الماضي , وعلى أساسها تم فتح معبر رفح كمعبر فلسطيني - مصري , ونحن نعمل بشكل وثيق مع كافة الاطراف لانجاح هذا المعبر , ويلعب الاتحاد الاوربي دورا مهما في هذا المعبر ونريد أن يستمر ذلك . كانت هناك مخاوف وقلق من الجانبين حول كيفية ادارة هذا المعبر وعملنا بشكل وثيق مع كافة الأطراف بما في ذلك الأوروبيين على ضمان أن يعمل المعبر وفق الاتفاقية التي رعتها الوزيرة رايس .

وأعرب المسؤول الأمريكي عن سعادته لإعادة فتح معبر " كيرم شالوم" وقال " يتم في هذه المرحلة مناقشة بعض التفصيلات التقنية حول المعبر ليتم فتحه باتجاه مصر"

وأضاف " من المهم ايجاد طريقة للحفاظ على معبر " كارني" مفتوحا فاقتصاد غزة يعتمد عليه ونتابع اللقاءات مع الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي ولقد ركزنا مع الجانب الفلسطيني على موضوع الأمن لضمان أن يعمل المعبر بصورة آمنة "


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدعم الأمريكي لوسائل الإعلام:-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وبشان الدعم الأمريكي الذي أعلن عنه مؤخرا لوسائل الإعلام والذي خصص له 5 ملايين دولار قال والاس:-" هذا مشروع إقليمي نحن ننظر إلى مقترحات مشاريع من فلسطين ومن دول عربية أخرى وهدفه ليس تحسين صورة الولايات المتحدة الأمريكية وإنما دعم الإعلام في العالم العربي وللمساعدة في تطوير المهارات وتعزيز الصحافة الحرة .

وأضاف : ان مبلغ الــ5 ملايين دولار ليس كبيرا ويمكن عمل أكثر من ذلك نحن لدينا سجل كبير في العمل مع الاعلام الفلسطيني ولقد أقمنا ندوات هنا وفي أماكن أخرى ليتم التواصل بين الصحفيين الفلسطينيين والأمريكيين وسيستمر ذلك في المستقبل كجزء من برنامج المساعدات وكجزء من الجهود الدبلوماسية سنعمل مع كافة أطراف المجتمع المدني والمجموعات التي تدعم حقوق المرأة وسنستمر في القيام في هذه النشاطات مستقبلا ونود أن نعمل دائما مع أصدقائنا وزملائنا في الإعلام الفلسطيني ".