الكاتب سلمان ناطور يروي في ندوة بمركز بديل قصته مع رواية وما نسينا أو سيرة الشيخ مشقق الوجه بمناسبة يوم الأرض

نشر بتاريخ: 23/03/2006 ( آخر تحديث: 23/03/2006 الساعة: 23:12 )
بيت لحم - معا - نظم مركز بديل، اليوم الخميس ندوة خاصة بمناسبة يوم الأرض بمشاركة الكاتب الروائي والمسرحي سلمان ناطور مدير معهد إميل توما للأبحاث.

و أدار الندوة عضو المجلس التشريعي الكاتب عيسى قراقع. حيث أعطى لمحة عن الكاتب سلمان ناطور ابن قرية دالية الكرمل الذي عمل في تحرير العديد من الصحف والمجلات المرموقة حيث تنقل بين العمل في تحرير صحيفة الاتحاد الحيفاوية إلى تحرير مجلة الجديد إضافة لتحرير مجلة قضايا إسرائيلية الصادرة عن مركز مدار واصدر العديد من الدراسات والمقالات التي بحثت في التأريخ الشفوي لنكبة الشعب الفلسطيني، حتى غدا معلماً في مجال التأريخ الشفوي.

وخصصت هذه الندوة لبحث كتاب سلمان ناطور (وما نسينا أو سيرة الشيخ مشقق الوجه) حيث سرد الأستاذ سلمان ناطور قصته مع تلك الرواية وكيف بدأ أثناء عمله في صحيفة الاتحاد في جمع القصص وجمع التأريخ الشفوي لنكبة شعبنا الفلسطيني، واصفاً رحلته تلك وما واجهه فيها من مشاق عملية وذهنية نفسية.

ومن ثم عرض استنتاجاته عن النكبة ومخطط التهجير الذي نفذته العصابات الصهيونية والمجازر التي ارتكبت بهدف الترويع وبالتالي التهجير كل هذا وفق ما تحصل عليه من خلال عمله على توثيق التأريخ الشفوي للنكبة.

وفي النهاية اكد سلمان على الرسالة التي سمعها على لسان كل من قابلهم لتسجيل روايتهم. أن احفظوا ما حدث واعملوا على ألا يتكرر. وأن شعب بل ذاكرة هو شعب بلا مستقبل.