الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

فتح معبر رفح يومي السبت والاحد لعبور اكثر من 2400 معتمر

نشر بتاريخ: 14/08/2009 ( آخر تحديث: 15/08/2009 الساعة: 08:47 )
العريش- معا- قال مسؤول التنسيق في سفارة فلسطين بالقاهرة خالد عطية ان السلطات المصرية قررت فتح معبر رفح البري يومي السبت والاحد القادمين لعبور اكثر من 2400 معتمر فلسطيني حصلوا على تأشيرات العمرة من سفارة المملكة العربية السعودية بالاردن.

واضاف عطية لـ"معا" ان السفارة رفعت حالة الاستعداد القصوى لاستقبال المعتمرين الفلسطينيين فور وصولهم معبر رفح البرى المصرى وتخصيص اكثر من 15 حافلة تابعة لشركات سياحية لنقل المعتمرين الفلسطينيين من معبر رفح البري وحتى مطار القاهرة ليستكمل المعتمرين الفلسطينيين السفر الى الاراضي المقدسة بالطيران، كما سيكون في استقبال المعتمرين الفلسطينيين فور وصولهم على معبر رفح البري من الجانب المصري الدكتور محمود الهباش وزير الاوقاف برام الله وعدد اخر من المسؤولين الفلسطينيين من السلطة الفلسطينية والسفارة الفلسطينية بالقاهرة.

كما صرح مدير الاتصال بمعبر رفح الفلسطينى جاسر الماشوخي بان حوالي 2450 معتمرا فلسطينا بقطاع غزة سيتم عبورهم الى الجانب المصري عبر منفذ رفح البري على مدار يومى السبت والاحد القادمين بدءا من الساعة التاسعة صباحا وتم تخصيص 15 حافلة بقطاع غزة لنقل المعتمرين من اماكن تجمعهم باستاد شباب خان يونس وحتى معبر رفح البري وكل حافلة تضم حوالي 50 معتمرا فلسطينيا ليصل اجمالي المعتمرين الفلسطينيين العابرين خلال السبت حوالي 1250 معتمرا فلسطينيا ليلحق بهم في اليوم التالي الاحد حوالي 1200 معتمر فلسطيني على متن 14 حافلة.

واضاف الماشوخي لـ"معا" بان مندوبين من وزارة الاوقاف في الحكومة المقالة ومندوبين من رام الله اجروا تنسيقات ناجحة فيما بينهم لانهاء سفر المعتمرين الفلسطينيين ولتفادي اي خلاف قد يطرأ مابين رام الله وغزة كما حدث العام الماضي وتمهيدا لانجاح موسم الحج القادم.

واشاد الماشوخي بحسن التنسيق والتعاون بين مندوبي رام الله وغزة في هذا الشأن من ناحية وبتسهيلات مصر تجاه المعتمرين والحجاج الفلسطينيين، موضحا ان اغلب تاشيرات العمرة تم الحصول عليها عن طريق السفارة السعودية بالاردن وباقي التأشيرات عن طريق مكاتب وشركات السياحة بقطاع غزة.

اشارت مصادر امنية مصرية بان اغلب المعتمرين الفلسطينيين يرفضون العودة الى قطاع غزة عقب انتهاء مناسك العمرة بالاراضي المقدسة ويتعمدون التخلف عن العودة ويفضلون البقاء بالاراضي المقدسة حتى موعد موسم الحج القادم ضمانا لاداء فريضة الحج حتى لايتعرض الحجاج الفلسطينيين لاية عراقيل سياسية او غير سياسية قد تحدث قبل موسم الحج لذلك يفضل دائما الحجاج الفلسطينيين الخروج مبكرا لاداء مناسك العمرة والتخلف عن العودة بعدها كما حدث العام الماضي مع المعتمرين الفلسطينيين.