الثلاثاء: 16/07/2024 بتوقيت القدس الشريف
خبر عاجل
23 شهيدا وعشرات الجرحى بغارة إسرائيلية على مدرسة للأونروا بالنصيرات

سوق فلسطين تعقد دورة متخصصة في الاعلام الاقتصادي والمالي

نشر بتاريخ: 19/08/2009 ( آخر تحديث: 19/08/2009 الساعة: 18:00 )
رام الله- معا- عقدت سوق فلسطين للأوراق المالية امس الثلاثاء بمكتب تمثيل السوق برام الله، دورة تدريبية مكثفة ومتخصصة في الإعلام الاقتصادي والمالي للصحفيين والعاملين في محطات الإذاعة المحلية في مختلف محافظات الوطن، ضمن سعيها لتطوير بث وتناول المعلومات المالية والاقتصادية في وسائل الإعلام المسموعة.

وفي كلمته الافتتاحية لفعاليات الدورة، أكد أحمد عويضه، الرئيس التنفيذي للسوق، على أهمية المعرفة والثقافة الاقتصادية والمالية لدى المراسلين الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام وبخاصة للعاملين المتخصصين في الشأن الاقتصادي، حيث تتطلب عمليات نقل وبث المعلومات المالية والبيانات الإحصائية للجمهور والمستثمرين شفافية وموضوعية ومهنية عالية، على اعتبار أن الإعلام يشكل وسيلة أساسية لإيصال المعلومات لكافة الجهات ذات العلاقة والمهتمين.

كذلك أشار عويضه لنهج سوق فلسطين في التواصل الإعلامي مع كافة الجهات الإعلامية المحلية والخارجية، مشدداً على أهمية الدورة في تعزيز قدرات العاملين في محطات الإذاعة المحلية خاصة فيما يتعلق بأساليب وطرق بث المعلومات الاقتصادية والمالية للجمهور.

وشملت الدورة على محاور وقضايا متخصصة في الاقتصاد وأسواق المال. فمن جانبه وضمن برنامج الدورة، تناول سفيان البرغوثي، مدير مكتب تمثيل سوق فلسطين برام الله، لمحة عامة عن أسواق المال وما تلعبه من دور في اقتصاديات الدول والبلدان، مشدداً على أهمية الإطلاع والمتابعة للمؤشرات المالية سواء المحلية أو الإقليمية والعالمية لتعزيز قدرات الإعلامي في فهم هذه المؤشرات ودلالاتها، وللبقاء على تواصل مع مختلف المستجدات على صعيد أسواق المال.

وضمن محور "الاقتصاد لغير الاقتصاديين"، قدم البرغوثي بالنيابة عن د. محمد شتية، وزير الاسكان والاشغال العامة، قدم محاضرة حول اهتمامات رجال الاقتصاد ومبادئ الاستثمار.

من جهته، قدم د. بشار أبو زعرور، مدير دائرة الأبحاث والدراسات في هيئة سوق رأس المال الفلسطينية عرضاً لأهمية قطاع الأوراق المالية ودور الجهات الرقابية في تعزيز بيئة الاستثمار، مبيناً دور الأنظمة القانونية والتشريعات في تعزيز سوق المال، مستعرضاً القضايا والمحاور الرئيسة التي يمكن أن تكون في صلب اهتمامات معدي البرامج الإذاعية ومقدميها ومراسليها الميدانيين.

من جانب آخر، وضمن محور "كيف يفكر الاقتصاديون؟" قدم د. نعمان كنفاني، مدير عام معهد أبحاث السياسات الاقتصادية "ماس" محاضرته التدريبية، مركزاً على أهمية الثقافة الاقتصادية ومعرفة طرائق تفكير المفكرين الاقتصاديين، مشدداً على دور الإعلامي في تقديم المعلومات الاقتصادية ودلالاتها للجمهور بموضوعية ووعي كامل وإدراك لكافة الخلفيات الاقتصادية والمالية للمواضيع المطروحة عبر نشرات الأخبار المتخصصة والبرامج الاقتصادية في الإذاعات المحلية.

وقدم رأفت الجلاد، مدير إدارة الاستثمار في مجموعة الاتصالات الفلسطينية، محاضرة في أهمية قراءة المؤشرات المالية للصحفيين والإعلاميين، مبيناً النواحي التي يمكن أن تكون في صلب اهتمام الإعلامي، فيما قدم حمودة أبو عزيزة، مدير إدارة الخزينة في البنك الإسلامي العربي محاضرة حول الأدوات والخيارات الاستثمارية، مستعرضاً أدوات الاستثمار وتأثيراتها المختلفة على حياة الناس.

وفي المحور الأخير في الدورة، قدم المحرر الاقتصادي في صحيفة الأيام، جعفر صدقة محاضرة حول التغطيات الإعلامية والصحفية للقضايا والهموم الاقتصادية، مشيراً للجوانب التي يجب أن يلتفت إليها الإعلامي في تناوله لمثل هذه القضايا التي تمس حياة الناس والمواطن العادي بشكل مباشر، مستعرضاً أمثلة عملية لمثل هذه التغطيات التي تسهم في تعزيز فهم المواطن لمختلف القضايا المطروحة للحوار والنقاش في البرامج الإذاعية ونشرات الأخبار. وفي ختام الدورة، وُزعت الشهادات على الصحفيين المشاركين في الدورة.

يذكر أن تنظيم دورة الإعلام الاقتصادي والمالي المتخصص هي الثانية من نوعها والتي تأتي ضمن نهج سوق فلسطين للأوراق المالية في التواصل مع مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، لتعزيز مجالات بث المعلومات المالية وتدعيم قدرات الصحفيين والمراسلين والعاملين في مجال الإعلام.