السبت: 16/01/2021

الآغا يدعو الراعي المصري لحسم الأمور الخلافية في قضايا الحوار

نشر بتاريخ: 27/08/2009 ( آخر تحديث: 27/08/2009 الساعة: 13:14 )
غزة - معا - دعا د.زكريا الآغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الراعي المصري وبمساعدة عربية إلى حسم الأمور في القضايا الخلافية والعالقة في الحوار الوطني الفلسطيني على نحو قاطع، مشددا ان استمرار الحوار بلا نتيجة لا يشكل خطراً فقط على القضية الفلسطينية بل على مجمل الأمن والوضع القومي كافة، منوهاً إلى أن العودة إلى الشعب والاحتكام إلى صناديق الاقتراع عو الحل الوحيد أمام الجميع إذا سدت كل الأبواب في وجه التوصل إلى اتفاق.

وقال الآغا في كلمة له ألقاها في مهرجان احياء الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد أبو علي مصطفى في غزة:" إن المؤشرات الإيجابية التي رافقت اليوم الأول من شهر رمضان المبارك بإطلاق سراح العشرات من المعتقلين السياسيين في الضفة وغزة قد تدفع نحو التفاؤل بنجاح الجولة السابعة للحوار الوطني الفلسطيني الشامل المزمع عقده في القاهرة بعد عيد الفطر".

وطالب د.الآغا كل القوى الوطنية والفصائل الفلسطينية وخص بالذكر "حركتي فتح وحماس" أن تضع المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني فوق كل اعتبار وان تقدم كل التنازلات الممكنة لصالح الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة والمحتل في الضفة الغربية والعمل على إنجاح الجهود المصرية في تحقيق المصالحة الفلسطينية محذراً في الوقت ذاته من استمرار الحوار دون الوصول إلى نتائج أو خرق في الملفات العالقة التي لا تزال تحول دون التوصل إلى اتفاق.

وأوضح د.الآغا في كلمته أن الجلسة الخاصة التي يعقدها المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله في هذا الوقت لها مهمة واحدة فقط وهي ملئ الشواغر في عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد فقدان نصابها القانوني بوفاة الدكتور سمير غوشة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، نافيا ان يكون انعقاد المجلس تجاوزاً لاتفاق القاهرة عام 2005، أو ما توصلت إليه الفصائل من اتفاقات حول م.ت.ف في حوارات القاهرة الأخيرة.

وأعرب الآغا عن أمله في أن يتم الالتزام بمواعيد الانتخابات الخاصة بالمجلس الوطني مع الانتخابات التشريعية والرئاسية كما تم الاتفاق عليها في موعد لا يتجاوز 25 يناير 2010 .