الاف الجنود يهاجمون الاسرى في سجن النقب لنقل المئات منهم الى سجون مركزية

نشر بتاريخ: 02/04/2006 ( آخر تحديث: 02/04/2006 الساعة: 09:57 )
القدس- معا- أصيب 10 أسرى فلسطينيين بجراح عندما اقتحم آلاف الجنود الإسرائيليين من وحدات القمع المعروفة بشراستها صباح اليوم، أقسام الأسرى في النقب لتنفيذ عملية نقل أكثر من 240 أسيرا الى السجون المركزية بطريقة وحشية في أجواء عاصفة, وبدأوا بالاعتداء على الاسرى مستخدمين الهراوات الكهربائية والرصاص المعدني الملفع بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأفاد مركز الأسرى للإعلام ونادي الاسير الفلسطيني في بيانين منفصلين وصلت نسختان منهما وكالة "معا" نقلا عن الاسرى أن العملية بدأت قرابة الساعة السادسة صباحا حيث أقدم الآلاف من الجنود على اقتحام عدة أقسام وإخراج الأسرى منها بالقوة، وتقييدهم، ووضعهم في حافلات ومن ثم نقلهم الى جهة غير معلومة.

وقال الاسرى في اتصال هاتفي مع نادي الاسير انه في الساعة التاسعة والنصف من هذا الصباح قامت القوات المحتشدة بضرب الغاز المسيل للدموع على الاسرى بعد ان بدأ المعتقلون بالتكبير والهتاف واستعداداً لذلك قام الاسرى باخراج الاسرى المرضى من الاقسام خشيةً من تأثرهم من الغاز المسيل للدموع.

وأضاف الاسرى ان ادارة السجن قطعت الكهرباء والماء عن المعتقلين منذ صباح اليوم الاحد ولا زال الوضع متوتراً وحالة الاستنفار من قبل قوات القمع متواصلة وبشكل مكثف في محيط السجن وحول الاقسام.

وحذر المهندس وصفي قبها وزير شؤون الاسرى من الاخطار التي تتهدد حياة اكثر من 1900 أسير فلسطيني في سجن النقب على ضوء القمع الذي تعرض لها الاسرى امس وفجر اليوم من قبل ادارة السجون الاسرائيلية.

وكشف الوزير قبها لـ" معا" النقاب عن أن نحو خمسة الآف عنصر من الشرطة والوحدات الخاصة مزودة بالهراوات والغاز المسيل للدموع اقتحمت فجر اليوم قسم ( ب- 1 ) في سجن النقب, ورشت المعتقلين هناك بالغاز, قبل ان تشرع بعمليات نقل للعديد من الاسرى الى جهة مجهولة.

وقال قبها: إن يعقوب غانوت رئيس مصلحة السجون يقف على رأس هذه الحملة حيث يخشى ان تقوم سلطات السجن المذكور بنقل المئات من الاسرى في سجن النقب الى سجون داخل اسرائيل, وهو ما كان اثار حفيظة الاسرى, الذين رفضوا هذا الاجراء كونه سيطال نحو 700 منهم.

واكد وزير شؤون الاسرى أن الوضع في سجن النقب خطير, خاصة ان ادارة السجن قامت خلال الساعات الماضية بتزويد ابراج المراقبة على السجن بخراطيم لرش الغاز على الاسرى, اضافة الى نشر الآف عناصر شرطة القمع بين اقسام السجن.

وأضاف قبها في حديث آخر لمركز الاسرى للاعلام أن عملية نقل الأسرى بدأت بشكل وحشي في قسم ب1 وذلك بعد صلاة الفجر مباشرة، ومن ثم امتدت الى عدة أقسام هي" ب2 وج1 وج2", في وقت استخدمت فيه وحدات القمع الغاز لإجبار الأسرى على الخروج من خيامهم.

وأكد قبها أن إدارة سجن النقب ومصلحة سجون الاحتلال ترفض التعاطي مع لجنة الحوار الممثلة لكافة الفصائل في سجن النقب، وقد حاول ممثلو الأسرى الاتصال بها على مدار الساعات الأخيرة من أجل وقف هذه الهجمة دون جدوى.