رئيس اتحاد الهيئات المحلية اسامة الفرا يطالب بمعاقبة الأشخاص الذين احرقوا سيارة رئيس بلدية عنبتا

نشر بتاريخ: 25/06/2005 ( آخر تحديث: 25/06/2005 الساعة: 16:37 )
خانيونس -معا-ستنكر رئيس الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية د. أسامة الفرا إقدام مجهولين على حرق سيارة رئيس بلدية عنبتا المنتخب فاروق حمد الله وحذر في بيان وزعه المكتب الاعلامى للاتحاد :من خطورة تصاعد أعمال الانفلات و الفوضى التي ينتهجها أفراد مجهولين يهدفون إلى إرباك العمل البلدي في محافظات الوطن واصفا هذه الأعمال بالضالة والتي ولا تخدم آلا الاحتلال الذي يسعى للنيل من حقوقنا . وطالب الفرا رئيس السلطة الوطنية محمود عباس أبو مازن بالإيعاز للجهات الأمنية المختصة لإلقاء القبض على مرتكبي حوادث الاعتداءات على ممتلكات البلدية ورؤسائها وتقديمهم للعدالة وفقا لأحكام لتحقيق الأمن للمواطن ووضع حد لفوضى السلاح والعربدة المستعسرة التي أصبحت نهجا لدى الكثيرين.
ودعا الفرا جميع أبناء شعبنا إلى التكامل ورص الصفوف ونبذ الخلافات لمواجهة تحديات المرحلة القادمة وتقديم المصلحة الوطنية العليا على المصالح الخاصة وقال" أن الاعتداء على رئيس بلدية منتخب هو حرب واضحة على الديمقراطية الفلسطينية التي يحاربها الاحتلال نفسه وهى إساءة للشعب الفلسطيني مؤكدا على أهمية الدور الذي يلعبه رؤساء البلديات من اجل خدمة المواطن وأنهم المسئولين الوحيد ون اللذين لهم علاقة مباشرة واحتكاك مستمر مع المواطنين معربا عن املة في أن تتوقف مثل هذه الاعتداءات التي تكررت في أكثر من بلدية خلال الفترة الأخيرة " مشيرا إلى الاعتداء الآثم على مبنى تابع لبلدية خزاعة شرق خان يونس قبل أيام موضحا أن هذه المنشات مقدسة أقيمت من اجل خدمة المواطن وهى ملك للشعب وليس للأشخاص والأحزاب .
من جهة أخرى طالبت بلدية عنبتا الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية أن يتحمل مسؤولياته باعتبار أن البلدية عضو مؤسس فيه والوقوف في وجه هذه الفئة التي قامت بالاعتداء و أوضح رئيس بلدية عنبتا فاروق حمد الله أن هذه الحادثة أثارت حفيظة اهالى عنبتا بمختلف انتماءاتهم وأفاد أن المجلس البلدي تلقى تهديدات بالقتل وتحريض المواطنين بمقاطعة البلدية وأكد حمد الله على خطورة هذه الأعمال التي تهز الاستقرار في قرية عنبتا البالغ عدد سكانها 7 آلاف نسمة والتي لم تسمح عاداتها وتقاليدها بالقيام بمثل هذه الأعمال من قبل وأفاد انه أرسل عدة مذكرات احتجاج للجهات المختصة بأخذ دورها كما طالب حمدالله وزير الداخلية اللواء نصر يوسف بتوفير الحماية للمواطنين ومحاسبة الفاعلين داعيا الأجهزة الأمنية لممارسة دورها توفير الأمن والاستقرار للمواطن .