الرئيس عباس يتجه إلى اوسلو نهاية الشهر الجاري ويطالب بضغط أوروبي على إسرائيل للعودة إلى المفاوضات

نشر بتاريخ: 05/04/2006 ( آخر تحديث: 05/04/2006 الساعة: 09:15 )
غزة- معا- ذكرت شبكة "نت افيسين" الإخبارية النرويجية التابعة للتلفزيون النرويجي الثاني "تى فى تو" أن ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في النرويج ياسر النجار صرح لها بان الرئيس محمود عباس أبو مازن سوف يقوم بزيارة إلى النرويج نهاية الشهر الجاري يلتقي خلالها بولي العهد النرويجي الأمير هاكون وبرئيس وزراء النرويج وزعيم حزب العمال الحاكم ينس ستلتنبيرغ.

وقال ممثل المنظمة في اوسلو ياسر النجار إن الرئيس عباس سوف يطلب من النرويج أيضا الضغط على إسرائيل من اجل العودة لطاولة المفاوضات.

وأكد موقع الصفصاف الإلكتروني الخاص بالجالية الفلسطينية هناك أن الرئيس عباس سيلتقي ايضاً وزير الخارجية يوناس غوهر ستوري، وسوف تكون هذه هي الزيارة الأولى لأبي مازن الى النرويج منذ أصبح رئيساً للسلطة الفلسطينية بعد وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

ومعروف ان النرويج كانت احتضنت المفاوضات السرية بين الجانب الفلسطيني بقيادة أبو مازن والإسرائيلي بقيادة شمعون بيريز قبل التوصل لاتفاقية اوسلو بين الطرفين سنة 1993, وتقوم النرويج برئاسة لجنة الدول المانحة التي تقدم المساعدات المالية للفلسطينيين.

وبحسب "نت افيسين" فإن النرويج تدفع سنويا مبلغ 400 مليون كراونة نرويجية للسلطة الفلسطينية.

وكان النجار اجتمع مؤخرا مع رئيس البرلمان النرويجي وبحث معه في الشأن الفلسطيني ودور النرويج في المنطقة، وتحدث عن احتمال قيام أعضاء من حماس بزيارة أوروبا وان كان هناك مجال لزيارتهم البرلمان النرويجي.

وكانت الحكومة النرويجية قد طالبت حماس باتخاذ موقف من العنف، الاعتراف بـ "إسرائيل"، والالتزام بالاتفاقيات الموقعة لكي تستطيع النرويج مواصلة تقديم الدعم للفلسطينيين. وسوف يتحدث عباس عن الدعم المالي النرويجي للسلطة الفلسطينية.

وأكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية النرويجية آننا لينا دالي لوكالة نت افيسين ان الوزارة تجهز لزيارة عباس.