آلاف طلاب مدارس حراء لتحفيظ القرآن من الداخل الفلسطيني يحيون ذكرى المولد النبوي في المسجد الاقصى

نشر بتاريخ: 10/04/2006 ( آخر تحديث: 10/04/2006 الساعة: 20:40 )
القدس - معا - شارك أكثر من ألفي طالب من طلاب وطالبات مدارس مؤسسة حراء لتحفيظ القرآن المنتشرة في قرى ومدن الداخل الفلسطيني اليوم الأثنين في يوم شدّ الرحال الى المسجد الأقصى نصرة للنبي الأكرم - صلى الله عليه وسلم - واحياء لذكرى المولد النبوي وتواصلا مع مدينة القدس ومقدساتها وفق ما جاء في بيان لمؤسسة الاقصى والذي تلقت معا نسخة منه.

وقالت المؤسسة ان تلك الآلاف من طلاب حراء من مدرسة باب لد في مدينة اللد الساحلية ، وطلاب مدرسة يافا الساحلية ، وطلاب معهد قباء في كفر قرع ، وطلاب مدرسة البعينة في الجليل ، وطلاب مدرسة بلال بن رباح في الناصرة ، وكلها مدارس لتحفيظ القرآن تابعة لمؤسسة حراء ، تجمعوا صباح اليوم في ساحات المسجد الأقصى بمحاذاة باب الأسباط برفقة أمهاتهم وابائهم ونظموا مسيرة حاشدة طافت ساحات المسجد الأقصى وهم يحملون الأعلام الخضراء.

في حين تجمع أغلب من تواجد في المسجد الأقصى ساعتها من النساء والأطفال وانضموا الى المسيرة التي انتهت الى المصلى المرواني في المسجد الأقصى المبارك ،

وردد المشاركون في المسيرة هتافات " بالروح بالدم نفديك يا أقصى " وشعار " من كل بلد جينا - نحمي مسرى نبينا " وشعار " يا أقصانا ياحبيب أبدا شمسك ما بتغيب ".

وعلى مدار الساعتين شارك طلاب حراء الذين اجتمعوا في المصلى الرمواني في فعاليات تربوية ومهرجان ثقافي تولى عرافته الشيخ يوسف الباز - الحافظ لكتاب الله ومسؤول الحركة الاسلامية في مدينة اللد .

و استهلّ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب معتز الكردي ، وقدمت كل مدرس من المدارس المذكورة فقرة فنية وأخرى ثقافية نالت إعجاب الحضور ، وقوطعت تكرارا ومرارا بالهتاف " بالروح بالدم نفديك يا رسول " .

من جهته القى الشيخ وليد صيام كلمة القدس في المهرجان ومن ثم القى الشيخ هاني طه كلمة مؤسسة حراء .

اما كلمة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية في اراضي 48 فقد تمحورت حول معاني الرباط في المسجد الاقصى من جهة وحب الرسول - صلى الله عليه وسلم - ونصرته من جهة أخرى.