الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

سفارة فلسطين بالقاهرة: مصر تقدم افضل الخدمات الطبية لمرضانا المحولين

نشر بتاريخ: 25/10/2009 ( آخر تحديث: 26/10/2009 الساعة: 09:24 )
بيت لحم -معا- قال المستشار الطبي لدى سفارة فلسطين في جمهورية مصر العربية د. حسام طوقان ان الحكومة المصرية تفتح ذراعيها بكل صدر رحب لاستقبال المرضى الفلسطينيين المحولين من المحافظات الجنوبية بالوطن حيث تعمل على توفير افضل الخدمات الطبية العلاجية والنفسية لهم، وذلك ضمن افضل الظروف التي تتوفر في مؤسساتها العلاجية كما للمواطن المصري على حد سواء ، بل انه وفي احيان كثيرة يتم تقديم المريض الفلسطيني بحكم صعوبة الاوضاع التي يعايشها داخل قطاع غزة وعدم توفر الخدمات الطبية المتخصصه نتيجة الاحتلال الاسرائيلي واعتداءاته المتواصلة على القطاع الصحي اضافة الى عدم تمكن وزارة الصحة من القيام بواجباتها نتيجة للوضع الشاذ السائد هناك .

واضاف د. طوقان ان هناك تعاونا على اعلى المستويات بين وزير الصحة الفلسطيني د. فتحي ابو مغلي ونظيره المصري د. حاتم الجبلي الذي اعطى تعليمات مشدده الى كافة المستويات سيما الامانة العامة بوزارة الصحة وعلى راسها د. محمد مصطفى رئيس الامانه العامة مرورا بمدراء المستشفيات في معهد ناصر والمستشفى التخصصي للرمد ومستشفى السلام التخصصي للاورام ، اضافة الى مستشفى فلسطين التابع للهلال الاحمر الفلسطيني ، والذين لا يدعون من جهدهم جهد من اجل تتقديم افضل الخدمات الصحية للمرضى الفلسطينيين وتسهيل كافة الاجراءات لهم من لحظة وصولهم من معبر رفح حيث تكون سيارات الاسعاف بانتظار الحالات الصعبه مرورا الى عودتهم سالمين الى وطنهم .

وعن بعض الملاحظات التي يبديها بعض المرضى ومرافقيهم من حيث الاكتظاظ وعدم وجود امكان لهم في بعض الاحيان اوضح د. طوقان ان السبب الرئيسي لذلك يعود الى عدم التنسيق المسبق ما بين وزارة الصحة وسفارة فلسطين في القاهرة والذي مرده الى فتح المعبر في اوقات غير منتظمة مما يخلق حالة من الازدحام نتيجة تكدس الحالات ، الا ان سفارة فلسطين وبتعليمات مباشرة من السفير بركات الفرا تعمل على استيعاب كافة المرضى ومرافقيهم في ضيافات سفارة فلسطين وضيافات الجمعية الخيرية ، اضافة الى الجمعيات الاهلية المصرية مشكورة ، وكل ذلك يتم دون ان يتكبد المريض او المرافق اي تكاليف ، اضافة الى الوعود من دائرة شراء الخدمة بالتنسيق المسبق قبل ارسال اي مريض حتى يتسنى ايجاد افضل العلاج المناسب له في افضل المشافي المصرية .

وعن نوع الخدمة التي يتلقاها المريض الفلسطيني اكد د. طوقان انه وبدون مبالغة ان لم يكن يتقلى كما يتلقى المواطن المصري هي افضل منها ، حيث يهتم الاشقاء المصريين سيما الطواقم الطبية بالقادمين من فلسطين شعورا منهم بحجم المعاناة التي يتكبدوها نتيجة لظروفهم السيئة التي يكابدوها ويضيف : حتى مع ارتفاع قيمة الفاتورة العلاجية للمرضى الفلسطينيين وتأخر سدادها ، لم تتوقف اي من المستشفيات المصرية عن استقبال مرضانا بكل صدر رحب ، مع العلم ان تلك المديونيات لتلك المشافي تسدد عبر اتفاقية ما بين وزارة الصحة ووزارة المالية عبر صندوق فلسطين بالجامعة العربية ، حيث دفعت الجامعة مشكورة قبل نحو 3 شهور ما مجموعه 7 مليون جنيه مصري لمعهد ناصر الطبي كجزء من مستحقاته المالية لدى وزارة الصحة الفلسطينية .

ويتابع د. طوقان : على الرغم من المديونية التي تتأخر في احيان عديدة ، الا ان المستشفيات المصرية وفرت مؤخرا لاربعة مرضى من القطاع جهاز منظم دقات القلب (CID) حيث يبلغ سعر الجهاز الواحد منهم الى نحو 150 الف جنيه مصري ، والعديد العديد من الاجهزة والتحاليل باهظة الثمن .

وعن المعوقات التي يواجهها د. طوقان بصفته مستشارا طبيا لسفارة فلسطين في القاهرة طالب بتطبيق هيكلية المكتب الصحي الفلسطيني في السفارة بالقاهرة على ارض الواقع والتي تجعل من تقديم الخدمة للمرضى والطلاب وكل من يحتاج الخدمة الصحية بشكل اكثر سلاسه ، حيث من المفروض ان يعمل في السفارة تحت اطار المكتب الصحي المستشار الطبي الذي يتفرع من خلاله مساعد لشؤون الاطباء والذي يعمل على متابعة شؤون الاطباء القادمين ضمن بعثات او دورات طبية ، كما الطلاب القادمين للدراسات العليا ، والاتصال مع الجامعات والمعاهد العليا للوصول الى الارتقاء وتطوير قدرات الاطباء الفلسطينيين ، كذلك مساعد شؤون المرضى والذي يتابع قدوم المرضى من الوطن قبل دخولهم مصر ومتابعة دخولهم وادخالهم المراكز الطبية وتطور احوالهم الطبية في مصر ، وصولا الى شفاءهم وعودتهم للوطن ، كذلك اداري للمكتب يعمل على تنسيق العمل مع وزارة الصحة واصدار التحويلات الطبية اللازمة لهم من دائرة شراء الخدمة في رام الله واداري للخدمات العامة يعمل على التنسيق مع السلطات المصرية لحل اي من المشاكل العالقة والتاكد من التحويلات الطبية وصحتها وتزويد المستشار الطبي باي تطورات .

وعن المعوقات ايضا اضاف د. طوقان ان وصول مرضى بتحويلات طبية بتنسيقات خاصة، حيث تعمل على ارباك العمل اضافة الى تجاوز بعض المرضى المده المقرره للتحويلة الطبية ، كذلك قدوم بعض المرضى بتشخيص معين كما تفيد تحويلتهم الطبية واكتشاف وجود مرض اخر معهم ن مما يستوجب تغيير التحويلة الطبية بشكل عاجل .

واختتم د. حديثه بتوجيه الشكر لوزارة الصحة وعلى رأسها د. فتحي ابو مغلي الذي يتواصل بشكل يومي مع هموم مرضى قطاع غزة في مصر ، كذلك الى سفير فلسطين في القاهرة بركات الفر ، كما الى الشقيقة الكبرى لفلسطين جمهورية مصر العربية رئيسا وحكوما وشعبا على كل اللفتات الكريمة تجاه الشعب الفلسطيني وتحملها الهم الفلسطيني بكل امانه دون ان تنوء من هذا الحمل الكبير ، مؤكدا ان القيادة والشعب الفلسطيني لن ينسوا للاشقاء في مصر وقفاتهم التاريخية المتكررة والمعهودة مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة .