الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

فرحات يحمل حكومة الاحتلال النتائج الكارثية ويعتبر حماس سلطة مقاومة لا سلطة مفاوضات

نشر بتاريخ: 12/04/2006 ( آخر تحديث: 12/04/2006 الساعة: 17:03 )
القدس- معا- حمل أسعد فرحات الناطق الاعلامي باسم حركة حماس في الضفة الغربية الاحتلال المسؤولية عن النتائج التي قد تتمخض عن الحصار الاقتصادي الشعب الفلسطيني.

وفي حديث اجراه معه مراسلنا في القدس, قال فرحات: نحن ندرك ان حكومة الاحتلال تتحمل حسب القانون الدولي مسؤولية ما يمكن ان يترتب على هذا الحصار, وهي ايضا مسؤولية المجتمع الدولي الذي يجب ان يلزم دولة الاحتلال بمنع حصول اية كارثة انسانية او اقتصادية لأن الاحتلال حسب القانون الدولي هو الذي يتحمل المسؤولية عن توفير مقومات العيش للسكان, وليس السلطة التي هي تحت الاحتلال.

وعن البدائل التي تملكها الحكومة المنتخبة بقيادة حماس لمواجهة هذا الحصار وتداعياته قال فرحات: القضية الآن هي قضية صراع وليس قضية بحث عن بدائل, وفي الوقت الذي يتم فيه الحديث عن البدائل على شعبنا ان يدرك اما ان نكسب المعركة او نخسرها.

وفي اشارته الى قرار المجلس الوطني الفلسطيني الصادر في العام 1974, الذي ايد فيه قيام سلطة وطنية مقاتلة على اي جزء من الارض يتم تحريره من الاحتلال, اكد فرحات ان حماس الآن هي صاحبة هذا البرنامج اي السلطة المقاتلة وليس السلطة المفاوضة لأن باب المفاوضات مغلق وليس هناك اي افق سياسي.

واعرب فرحات عن أمله بأن تحقق زيارة وفد حماس الحالية برئاسة النائب مشير المصري الى ايران نتائج جيدة تعود على الشعب الفلسطيني بالخير, مذكراً بأن الحصار المالي والسياسي الذي تفرضه امريكا والغرب على الشعب الفلسطيني الى حد ايصال السلطة الى عدم المقدرة على دفع رواتب موظفيها, ليس جديدا, وقد مارسوه في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات حيث قطعوا مساعداتهم انذاك بما في ذلك المساعدات الانسانية, من اجل ان يتنازل الشعب عن انتفاضته لكنهم فشلوا والآن يمارسون ذات الدور بهدف الابتزاز السياسي.