اقتحام بلدة عزون شرق قلقيلية واصابة شاب برصاص الاحتلال واعتقال أربعة مواطنين آخرين

نشر بتاريخ: 26/06/2005 ( آخر تحديث: 26/06/2005 الساعة: 17:35 )
قلقيلية-معا-أصيب بعد ظهر اليوم الاحد الموافق 26/6 الشاب مجد صابر رضوان البالغ من العمر سبعة عشر عاما من بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية في الضفة الغربية , بعيار ناري في قدمه عندما اقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال البلدة وسط اطلاق كثيف للنيران من أسلحتها الاوتوماتيكية , نقل على اثرها الى المركز الطبي في البلدة لتلقي العلاج .
كما اعتقلت قوات الاحتلال حسب شهود عيان , أربعة مواطنين آخرين لم تعرف هويتهم بعد واقتادتهم الى جهة غير معلومة , واحتجزت العشرات في ميدان البلدة واعتدت عليهم بالضرب المبرّح ما أدى الى اصابة عدد منهم برضوض مختلفة في أجسادهم , عرف من بينهم : المواطن مازن حسين عطالله من قلقيلية وهو سائق سيارة أجرة , وعبدالحفيظ ربع من عزون .

وأضاف شهود العيان أن هذه القوات اقتحمت المسجد الكبير في وسط البلدة فور مداهمتها لها , بعد أن فرضت عليها حصارا عسكريا مشددا وأغلقت كافة مداخلها ومنعت دخولها أو مغادرتها لأي سبب كان ، وقد قام الشبان بالقاء زجاجة حارقة باتجاه دورية عسكرية عندما اقتحمت البلدة , فأصابت سيارة أجرة فلسطينية يملكها ويقودها المواطن أبو سمير من بلدة بديا في محافظة سلفيت يعمل على خط بديا _ عزون بينما كانت متوقفة وسط البلدة , مما أدى الى اصابتها بأضرار مادية طفيفه حسبما أفاد به سائقوا سيارات الأجرة هناك .

وقد انسحبت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال من داخل البلدة بينما بقي عدد آخر من سيارات الجيب العسكرية التي تجوب شوارع البلدة وأزقتها فيما رفعت الحصار والاغلاق الذي كانت فرضته على البلدة في ساعة ما بعد ظهر اليوم الاحد واستمر مدة تزيد عن الثلاث ساعات , وسمحت للمواطنين بدخول البلدة ومغادرتها ولكن بعد اخضاعهم للتفتيش والفحص الدقيق على المدخل الرئيسي للبلدة الذي أقامت عليه حاجزا عسكريا , كما أقامت حاجزا آخر على الطريق بين عزون وقلقيلية , ومنعت المركبات من التوجه غربا نحو مدينة قلقيلية