وزارة الداخلية والأمن الوطني تؤكد التزام الأجهزة الفلسطينية بالقوانين الخاصة بمناهضة التعذيب

نشر بتاريخ: 26/06/2005 ( آخر تحديث: 26/06/2005 الساعة: 19:52 )
معا-غزة-في بيان صادر عن وزارة الداخلية والامن الوطني وبمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يصادف اليوم الاحد الموافق 26/6 تؤكد وزارة الداخلية والأمن الوطني الالتزام الكامل من قبل الأجهزة السيادية الفلسطينية بالأصول القانونية المنصوص عليها في القانون الفلسطيني، وكافة الأعراف والمواثيق الدولية فيما يتعلق بمناهضة التعذيب وحماية حقوق الإنسان بهذا الخصوص، ويأتي هذا الالتزام في إطار الوعي الكامل لحق الإنسان الفلسطيني في الحياة الكريمة، والحفاظ على كرامته الإنسانية، وضرورة تمتعه بحقوقه الأساسية التي كفلها القانون مهما كانت الظروف...
وتؤكد وزارة الداخلية أنها ستلاحق وبشدة أي انتهاكات أو تجاوزات، بكل حزم وصرامة مهما كان مصدرها، وتطالب منتسبي الأجهزة ذات الصلة والاختصاص مراعاة الأصول القانونية المرعية بهذا الخصوص...
وبهذه المناسبة ندعو مؤسسات المجتمع الدولي المعنية بحقوق الإنسان، التدخل لوقف عمليات التعذيب وامتهان الكرامة الشخصية والوطنية على أيدي سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا عبر الحواجز، والاعتقالات، وعمليات القتل اليومية التي يتعرض لها الإنسان الفلسطيني، وإدانة السلوك الهمجي الذي يمارسه الاحتلال ومستوطنيه، وجنوده، ضد المواطنين الأبرياء والعزل، هذا ناهيك عن عمليات التعذيب المبرمج الذي يمارس ضد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، في إطار سياسة رسمية وقوانين تشرع التعذيب، بل القتل العمد ضد الإنسان الفلسطيني، وان تتحمل هذه المؤسسات مسؤولياتها القانونية والأخلاقية.