الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

تصريح بالقتل لغير اليهودي حتى لو كان رضيعا

نشر بتاريخ: 09/11/2009 ( آخر تحديث: 09/11/2009 الساعة: 14:06 )
بيت لحم- معا- رئيس المدرسة الدينية اليهودية "لا زال يوسف حيا" الحاخام يتسحاق شابيرا، اعطى تصريحا بقتل من هو غير يهودي اذا كان يشكل خطرا على اسرائيل حتى لو كان طفلا او رضيعا.

جاء ذلك من خلال كتاب صدر مؤخرا لهذا الحاخام وشاركه ايضا حاخام اخر من نفس المدرسة، حيث نشر على موقع انترنت مؤخرا.

وبحسب ما نشر موقع "معاريف" الاسرائيلي صباح اليوم الاثنين فان الكتاب الذي صدر تحت اسم "توراة الملك"، اجاب على سؤال متى يسمح قتل غير اليهودي؟ كانت الاجابة عبر صفحات الكتاب البالغة 230 صفحة والتي اعتمدت في كثير من الاحيان على ما ورد في التوراة، حيث جاءت الاجابات في معظم الاحيان بطريقة دينية دون ذكر العرب او الفلسطينيين بشكل واضح في اي فقرة من الكتاب.

واضاف الموقع ان الكتاب اشار بشكل واضح انه يسمح لقتل غير اليهودي في حال انه شكل خطرا على اسرائيل، مهما كان هذا الخطر، وليس مهما اين يوجد هذا الشخص، وكذلك حتى لو لم يكن هناك اي ادانة عليه، فقط بمجرد انه ساعد او كان له اي ضلع بالتسبب لخطر على اسرائيل يسمح بقتله.

واشار المصدر ان الكتاب اشار ايضا لقتل غير اليهودي الذي يحمل الجنسية الاسرائيلية، تحت مبرر انه على علاقة مع اي جماعة او افراد يشكلون خطرا على اسرائيل، وبمجرد تقديم اي نوع من انواع المساعدة يسمح قتلهم.

ولم يقف الكتاب على هذا الامر ولكنه تطرق ايضا لقتل الاطفال وحتى الرضع، حيث يسمح بقتل الاطفال في حال اشتركوا او كان لهم اي ضلع في تعريض اليهود للخطر، وبنفس الوقت فانه في حال ان هؤلاء الاطفال والرضع يعيشون في بيت يمكن ان يسبب الاذى لليهود بعد ان يكبروا يسمح بقتلهم وهم رضع.