الأحد: 25/09/2022

وفد رفيع المستوى من مقاطعة نونت الفرنسية يزور محافظة نابلس

نشر بتاريخ: 15/11/2009 ( آخر تحديث: 15/11/2009 الساعة: 18:48 )
نابلس -معا- استضافت جمعية نابلس للتنمية والتطوير المجتمعي ومركزها دارنا، وعلى مدار ثلاثة أيام متتالية، وفد رفيع المستوى من مقاطعة نونت الفرنسية، يمثل عدة مؤسسات وشخصيات سياسية وأكاديمية وأخصائيين نفسيين وطلبة جامعات وناشطين.

وتضمنت هذه الزيارة زيارة بعض المؤسسات النسوية والمجتمعية في المحافظة وهي مركز يافا الثقافي، مركز البرامج النسوي- مخيم بلاطة، لجنة تأهيل المعاقين في منطقة عسكر، جمعية نساء عزموط الخيرية، جمعية نساء الناقورة، جمعية نساء دير شرف.

وتعرف الوفد الضيف على فعاليات هذه المؤسسات والنشاطات التي تقدمها للمجتمع المحلي، بهدف دراسة الاحتياجات، وآفاق التعاون المشترك، والتعرف على واقع المؤسسات الأهلية في المحافظة، خاصة التي تعنى بشؤون الشباب والمرأة.

وعلى هامش الزيارة استقبلت جمعيتا نابلس وجمعية جرزيم للتنمية والتطوير المجتمعي في قصر نابلس الثقافي وفد المؤسسات الفرنسي، بحضور عدة شخصيات وممثلي مؤسسات وطلبة جامعة النجاح الوطنية ومتطوعين، حيث تناول اللقاء مجمل قضايا أبرزها واقع الشباب في المحافظة والحالة النفسية للأطفال المترتبة على الاحتلال الإسرائيلي، وغيرها من المحاور التي أثارها الحضور حول مستقبل الدولة الفلسطينية وهيمنة الإعلام الإسرائيلي على الإعلام العالمي.

بدوره عرف مدير عام جمعية نابلس امجد الرفاعي بقصر نابلس الثقافي والذي وصفه بحلم أهالي نابلس حيث سيكون بمثابة ملتقى ثقافي وفني وسياسي وسيشمل تدريب الفنون الموسيقية والمسرح وتأسيس مدرسة للدبكة الشعبية ومطعم مجتمعي يخدم المواطنين في المحافظة.

وكشف الرفاعي عن عدة مشاريع سيتم تنفيذها في قصر نابلس وأبرزها برامج التبادل الشبابي الفلسطيني - الفلسطيني، والفلسطيني الأوروبي، وإنشاء وحدة فيديو كونفرنس لتنظيم عدة مؤتمرات ونشاطات دولية داخل القصر.

وخلال اللقاء قدمت فرقة مشاعل فلسطين للفنون الشعبية عرضا راقصا حاز على إعجاب الحضور، بالإضافة إلى عشاء فلسطيني تقليدي وتناول الكنافة النابلسية.

ورافق الوفد خلال زيارته لمحافظة نابلس ومدينة جنين منسقة العلاقات الدولية في جمعية نابلس رنا مناع التي أكدت أهمية تعريف مثل هذه الوفود بالواقع الفلسطيني لنقل صورة حقيقة للعالم في ظل التهميش والتعتيم الذي تمر به القضية الفلسطينية.