الإثنين: 28/11/2022

سكان حي المصيون في رام الله يناشدون الجهات المعنية لحل مشكلة مكب النفايات

نشر بتاريخ: 27/06/2005 ( آخر تحديث: 27/06/2005 الساعة: 15:04 )
رام الله - معا- ناشد سكان حي المصيون في مدينة رام اللة الجهات المعنية لوضع حد للمعاناه التي يواجهونها يوميا ومنذ عقود بسبب مشكلة الدخان الاسود والوساخ المتراكمة الناتجة عن مكب النفايات في المنطقة الصناعية للمدينة .

فمنذ سنوات طويلة يعاني تلك المنطقة من الدخان الكثيف اضافة الى الروائح الكريهه التي تنتج عن المكب الذي يعتبر المكب الرئيس لمحافظة رام الله والبيرة حيث تتجمع يوميا فيه حوالي 100 طن من النفايات .

وفي تعقيب من بلدية رام الله قال جاد قندح رئيس قسم الخدمات لوكالة معا -( ان مشكلة هذا المكب ليست بالجديدة وانها ليست مشكله الناس القاطنيين بالقرب من هذا الحي بل هي على راس اولويات البلدية التي تريد باسرع وقت الانتهاء من هذه المشكلة ).
ومن جانبه اعرب المهندس علي عبد اللطيف القاطن في حي الماصيون عن انزعاج السكان من المكب الذي اعتبره مسببا للامراض بسبب الدخان الكثيف الذي يخرج منه ولقربه من المنازل التي يحبذ في معظم الاوقات تمضية الاوقات خارج المنزل من البقاء فيه واستنشاق مثل تلك الروائح وخوفا على الاطفال المتواجدين في المنزل
واضاف انهم ومنذ سنوات تقدموا بشكاوى كثير الى البلدية والجهات المعنية لكن دون وجود حل للمشكلة التي تتفاقم يوما بعد الاخر ويزداد الامر سوءا مع ازدياد كميات الدخانالتي تنبعث منه مما يؤثر سلبا على حياة السكان .
وقال جاد قندح ان المكب مقام منذ عام 1968 ولكن بسبب ظروف الاحتلال والقيود الاسرائيلية على الاراضي الفلسطينية لم نستطع حل المشكله لكن في العام الاخير اتفق مع الجهات الاسرائيلية على انشاء مكب جديد في منطقة دير دبوان في مدينة رام الله بتمويل من البنك الدولي لحل جزء من المشكلة التي تتفاقم حسب رأيه لكنها ستاخد وقتا طويلا حسب ما ذكر .