محكمة اسرائيلية تحكم بالسجن 28عاما على أحد أفراد الشرطة الفلسطينية من قرية بيتا فى نابلس

نشر بتاريخ: 28/06/2005 ( آخر تحديث: 28/06/2005 الساعة: 09:09 )
نابلس -معا- حكمت محكمة سالم العسكرية الاسرائيلية بالسجن 28 عاما على الشاب بلال محمد درويش عديلي والبالغ 25 عاما سجن فعليا وهو من قرية بيتا الى الشرق من نابلس ويذكر أن بلال كان يعمل شرطيا فى صفوف أجهزة الآمن الفلسطينية قبل أن تعتقله سلطات الاحتلال من مدينة رام الله قبل عامين وتدينه بتهمة الانتماء الى كتائب شهداء الآقصى الجناح العسكري لحركة فتح .
الى ذلك أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم حاجزا عسكريا بالقرب من مفرق بورين فى نابلس ويبعد 200 متر فقط عن حاجز حوارة حيث احتجزت عشرات المركبات الفلسطينية الخارجة من مدينة نابلس وتقوم بالتدقيق في هويات الموباطنين وخاصة الشباب منهم وأفاد أحد المواطنين لمراسل معا فى نابلس أن سلطات الاحتلال باجراءاتها هذه توجه رسالة واضحة وقوية بأنها تعمل على نزع الثقة وتقوم بالتضييق على المواطنين و أن كافة السيارات قد تم تفتيشها على حاجز حوارة العسكري الذي يبعد 200 متر فقط من هذا الحاجز ولا داعي لمثل هذه الآعمال على حد قوله .