انتهاء لقاء عباس بممثلي القوى والفصائل واتفاق على تبني جهد مشترك لمحاربة ظاهرة الفلتان الأمني

نشر بتاريخ: 28/06/2005 ( آخر تحديث: 28/06/2005 الساعة: 13:14 )
معاً - انتهى اجتماع الرئيس محمود عباس بممثلين عن القوى والفصائل الفلسطينية في مقر المقاطعة برام الله, وجاء الاجتماع لبحث الأوضاع الفلسطينية الداخلية لاسيما ظاهرة الفلتان الأمني التي شهدتها الأراضي الفلسطينية مؤخراً.
وقال صخر حبش عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عقب الاجتماع لمراسلتنا أن اللقاء كان ايجابياً اذ تم الاتفاق على محاربة ظاهرة الفلتان الأمني عن طريق تشكيل وحدة واحدة من القوى جنباً الى جنب مع السلطة لتفعيل منظمة التحرير, على أن تلعب القوى والفصائل دوراً رئيسياً مع السلطة وأجهزتها لمحاربة الظاهرة, وأضاف حبش أنه يجب محاسبة المسؤولين وأي خلل ينتج عن السلطة.
وأكد حبش على أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على عقد مؤتمرات شعبية في كل مدن الضفة والقطاع في 12 تموز القادم لمحاربة الظاهرة واشعار المواطن بالأمان.
من جانبة قال القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف والذي شارك بالاجتماع لمراسلتنا أن الرئيس وعد خيراً...بأن يكون هناك عدة لقاءات أخرى في رام الله وباقي المناطق لتحديد موعد جديد للانتخابات, وأضاف الشيخ يوسف "الفلتان الأمني يشكل قلقاً كبيراً على المواطنين الفلسطينيين".
من جانبه قال الشيخ خضر عدنان قيادي الجهاد الاسلامي لمراسلتنا عقب الاجتماع أيضاً " أن جميع القوى والفصائل مطالبة بالوقوف أمام الظاهرة الخطيرة" مؤكداً على أنها ليست من قيم شعبنا, وأضاف: "نحن في الحركة سلاحنا نظيف وليس له علاقة بالظاهرة".
أما حزب الشعب الفلسطيني والذي شارك باللقاء أيضاً اعتبر أن الاجتماع جاء عقب فشل لقاء أبومازن شارون, وأضاف الأمين العام للحزب بسام الصالحي في حديث خاص بـ معاً أن الاجتماع ناقش التوجه لمجلس الأمن الدولي لمتابعة قرارات محكمة لاهاي, وأن الاجتماع ثمّن غالياً قرار الحكومة اللبنانية رفع الحظر جزئياً والمفروض على عمل الفلسطينيين في لبنان", الى جانب ذلك أكد الصالحي أن القوى قررت تبني جهد مشترك لمواجهة هذه الظاهرة (الفلتان الأمني) بصورة مجتمعة وذلك لكونه خطراً كبيراً على استمرارية الوضع الداخلي.