المركز القانوني للدفاع عن الأرض يصدر تقرير عن شهر حزيران يرصد الانتهاكات الإسرائيلية والاستيطان في الأراضي الفلسطينية

نشر بتاريخ: 28/06/2005 ( آخر تحديث: 28/06/2005 الساعة: 13:52 )
خاص لمعاً : نابلس- صدر عن المركز القانوني للدفاع عن الأرض التقرير الشهري عن شهر حزيران من عام 2005 والذي يرصد الانتهاكات الإسرائيلية - الاستيطان في الأراضي الفلسطينية ويتضمن التقرير الاعتداءات الاسرائيليه والمستوطنين على المزارعين الفلسطينيين وقلع الأشجار وتلويث البيئة والاعتداءات الجسدية والجدار الفاصل العنصري ورصد التقرير المخطط الاحتلالي الذي يستهدف إقامة المكب للنفايات الاسرئيليه على أراضي فلسطينية قرب نابلس والتخطيط لنقل 600 طن من النفايات الاسرائيليه يوميا لدفنها في نابلس وأشار التقرير إلى أن إقامة مكب للنفايات بشكل خطر جسيما وجوده البيئة خصوصا على أبار المياه الارتوازية في المنطقة التي يستخدمها الفلسطينيون وأشار التقرير أن إقامة مكب النفايات خرق للقانون الدولي الذي يحظر استغلال دوله محتله تقع تحت احتلالها .
ورصد التقرير التآمر والاحتيال مع عناصر متنوعة لشراء الممتلكات والعقارات والأراضي في صفقة باب العامود في القدس الشرقية والدعوة إلى كشف ومحاسبة المتورطين في الصفقه ورصد التقرير تحذير وزير الخارجية الأمريكي كوندليزا رايس لإسرائيل في استمرارها ببناء المستوطنات في الضفة الغربية مما سيخلق مشكله مع واشنطن .

كما رصد التقرير الاعتداءات الاسرائيليه والمستوطنين على المواطنين والمزارعين الفلسطينيين وقلع الأشجار حيث بتاريخ 462005 قام عدد من المستوطنين الإسرائيليين من مستوطنة يتسهار جنوب نابلس بالاعتداء على أراضي المواطنين في قرية عصيره الجنوبية وقطع عدد كبير من أشجار الزيتون واللوز والتي تعود ملكيتها للتالية أسماؤهم :
عاكف فايز عبد الحافظ ، أولاد المرحوم سليمان عبد القادر سليمان ، أولاد المرحوم محمد فائق صالح ، محمد عبد الحافظ ، أولاد حمدان عبد الرحمن ، عوض عبد الرحمن ، وصفي فائق صلح ، أولاد المرحوم عبد الجابر عبد الحافظ
وقد يبلغ عدد الشجار المعتدى عليها قرابة 52 شجرة زيتون ولوز مثمر

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأيام الماضيه بحملة توسيع للمستوطنات المقامة شرقي مدينة نابلس ، وأفاد مواطنون من قرى دير الحطب وسالم وعزموط أن الجرافات الإسرائيلية شرعت بأعمال تجريف في محيط مستوطنة ألون موريه .
كما أقدمت مجموعة من المستوطنين بالاعتداء على المواطنين الآمنين من سكان منطقة المواصي - خان يونس - بالضرب وإطلاق النار عليهم مما أدى على إصابة عدد كبير منهم عرف منهم محمد عبد الحميد المجايده 19 عاماً ، وناصر احمد وافي 40 عاما ً ، وقلع مستوطنون أزهارا وأشجاراً ودمروا أحواضاً للمياه في حديقة للحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل بهدف تجهيزها وتحويلها إلى مكان لتنظيم احتفالاتهم .
*جنين 14/6/2005
إنضمت على مستوطنة صانور في منطقة جنين المقرر إخلاؤها في إطار خطة الانفصال 12 عائلة يهودية جديدة حيث تم إسكانهم في خيم .

*بيت لحم
أحرق مستوطنون من بيتار عيليت مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في قرية حوسان غرب بيت لحم لأغراض استيطانية .

*قلقيلة
15/6/2005
أشعل مستوطنو قدوميم المقامة على أراضي المواطنين في قرية كفر قدوم شرق قلقيلة النار في أراضي قرية جيت المجاورة للكفر ، مما أدى إلى إحراق ما يزيد على 100 شجرة زيتون مثمرة للمواطنين صايل محمد يامن ، وعبد الرحمن سده .
وأعلنت إسرائيل فور مغادرة وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس عن بناء 700 بيت في مستوطنات الضفة الغربية ، والوزرية الأمريكية تنتقد القرار بشدة .

ورصد التقرير الأعمال البربرية الإسرائيلية في هدم البيوت الفلسطينية ، حيث أقدمت إسرائيل على هدم خلال الربع الأخير من العام 2004 نحو 1180 منزلاً وقلعت آلياتها 118،5 ألف شجرة وتضررت 1163 منشأة وتم تجريف 4566 دونماً .
كما تم تجريف مساحات واسعة من أراضي عرب الرماضين جنوب الخليل لبناء الجدار الفاصل ، تعود ملكيتها للأشقاء سليمان وماجد خليل أبو قاعود ، وعماد حسن أبو قاعود وخليل سليمان أبو قاعود وجميعهم من سكان الرماضين بالإضافة إلى عائلة القيسية من الظاهرية .

كما رصد التقرير أعمال بناء بهدف تسمين الجدار الفاصل في منطقة مخيم شعفاط وإخطارات بهدم منازل في ضاحية السلام ، ومضارب عرب الجهالين والكعابنه في منطقة وعر البيك في قرية عناتا .

كذلك المحكمة العليا الإسرائيلية ترفض التماس تقدم به سكان 24 قرية فلسطينية بتجميد مقطع من الجدار الفاصل حول القدس وقال الملتمسون أن مسار الجدار الفاصل يصادر 200 دونم من أراضيهم الزراعية لصالح الجدار ويفصل أهالي القرى عن 1000 دونم أخرى ستقع على الجانب الإسرائيلي من الجدار .

بتاريخ 5/6/2005
أظهرت دراسة أصدرتها حركة السلام الآن ، أن وتيرة الاستيطان تتسارع في الضفة الغربية المحتلة وخاصة داخل المستوطنات الكبرى ، مثل معاليه ادوميم ، وبيتار عيليت وموديعين عيليت ( كريات سيفير ) حيث يجري بناء الآلاف من الوحدات السكنية ، وأفادت الحركة انه تم حتى الآن نشر 23 عطاء للبناء في الضفة الغربية ، في حين يجري العمل على قدم وساق في واحد وعشرين موقعاً استيطانياً خارج حدود المستوطنات ، وذكرت الدراسة أن أكثر من أربعين مستوطنة تشهد حركة بناء مختلفة في حين يتواصل العمل في شق شار عين التفافيين و يجري العمل في توسيع شارعين رئيسيين إضافيين