السبت: 20/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

العميل اليهودي جوناثان بولارد يرفع دعوى ضد مسؤوله السابق لمنعه من تولي حقيبة وزارية في إسرائيل

نشر بتاريخ: 01/05/2006 ( آخر تحديث: 02/05/2006 الساعة: 00:06 )
معا- رفع اليهودي الأميركي جوناثان بولارد الذي يمضي عقوبة بالسجن المؤبد في الولايات المتحدة بتهمة التجسس لصالح إسرائيل دعوى أمام المحكمة العليا في إسرائيل لمنع المسؤول السابق عنه في الموساد رافي ايتان من دخول الحكومة.

وذكر مصدر قضائي إسرائيلي أن بولارد الذي عمل في البحرية الأميركية اتهم في الدعوى التي رفعها العنصر السابق في جهاز الموساد الإسرائيلي ايتان بالتخلي عنه بعد أن استخدمه وقال إن رجلا كهذا لا يستحق أن يكون وزيرا.

واختير رافي ايتان وزيرا لشؤون المتقاعدين في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف ايهود اولمرت الجديدة بعد أن نجح حزب المتقاعدين الذي يترأسه بالحصول على 7 مقاعد من أصل 120 مقعدا يعدها الكنيست في الانتخابات التشريعية التي جرت في 28 آذار/مارس.

وسيقدم اولمرت حكومته إلى الكنيست الخميس طالبا منحها الثقة.

وبرز اسم رجل الظل رافي ايتان للمرة الأولى أثناء قضية بولارد الذي كان مسؤولا عنه. وكان ايتان يومها رئيسا لمكتب مكافحة التجسس في ظل حكومة زميله السابق في الموساد رئيس الوزراء اليميني اسحق شامير.

ولا تزال مذكرة توقيف أصدرها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي بحق رافي ايتان سارية المفعول.

وشكلت قضية بولارد واحدة من أكثر القضايا التي أدت إلى أزمة ثقة بين إسرائيل وحليفها الأميركي القوي. ونجح بولارد اعتبارا من العام 1984 وقبل انكشاف أمره عام 1985 في تزويد إسرائيل بآلاف الوثائق السرية المتعلقة بأنشطة التجسس الأميركية في الدول العربية.

ومع انفضاح حقيقة تورطه مع الموساد حاول بولارد اليائس طلب حماية السفارة الإسرائيلية في واشنطن بيد أنها أوصدت أبوابها في وجهه.