الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

"دبابة منحوسة" اسرائيل قررت اخراج دبابة شاليط من الخدمة

نشر بتاريخ: 16/01/2010 ( آخر تحديث: 16/01/2010 الساعة: 20:13 )
بيت لحم - معا - بعد مرور أكثر من 3 اعوام على وقوع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في الأسر ومقتل اثنين من زملائه داخل دبابة كانت تتواجد في أحد المواقع العسكرية داخل أحد المواقع قرب الحدود مع قطاع غزة، وبعد مقتل جندي آخر داخل نفس الدبابة خلال الحرب على غزة قرر الجيش الإسرائيلي إخراج هذه الدبابة من الخدمة.

يذكر أنه في 25 يناير 2006 تم مهاجمة قوة من الجيش الإسرائيلي بالقرب من كرم أبو سالم على الحدود مع قطاع غزة، تم أسر الجندي جلعاد شاليط واقتياده إلى داخل قطاع غزة.

الدبابة التي كانوا بداخلها من نوع "سيمان3" تعطلت بسبب تفجيرها من قبل المجموعة المهاجمة، وبعد توقفها لوقت معين تم إصلاحها وإعادتها إلى الخدمة في كتيبة المدرعات 71 التي خدم فيها جلعاد، وبعد مرور عامين ونصف على العملية عادت الدبابة إلى قطاع غزة.

وفي ذروة المعارك الدائرة في قطاع غزة خلال عملية الرصاص المصبوب في 8 يناير 2008 قتل جندي في نفس الدبابة بعد إصابته بنيران قناص فلسطيني عندما أخرج رأسه من الدبابة.

وبعد هذه العملية أطلق على الدبابة المذكورة اسم "الدبابة المنحوسة"، وقررت كتيبة المدرعات إخراجها من الخدمة وهي متروكة حاليا وسط الصحراء للتدريبات.

وعقب أحد الجنود يخدم الكتيبة 71 على ذلك بقوله "إن هذه الدبابة منحوسة بشكل واضح ومن الجيد إخراجها من الخدمة والبعض توصل إلى هذه النتيجة بعد ربط الأحداث ببعضها".