الإثنين: 27/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

العسيلي يبحث تطوير الاقتصاد المحلي مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي

نشر بتاريخ: 18/01/2010 ( آخر تحديث: 18/01/2010 الساعة: 14:09 )
الخليل-معا- بحث اليوم خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل في مكتبه سبل دعم وتطوير الاقتصاد المحلي من خلال الهيئات المحلية مع "نك مادوك " أخصائي التنمية المحلية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي" UNDP "وعماد الساعد رئيس فني و مستشار في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اللذان يزوران المدينة لهذا الهدف.

وبين العسلي في بداية اللقاء الجهود التي تقدمها بلدية الخليل لتطوير الواقع الاقتصادي في المدينة وتفعيل الحراك التجاري ودعم النشاط الصناعي والصناعات اليدوية على حد الخصوص والشراكة في تنفيذ نشاطات اقتصادية مع القطاع الخاص والمؤسسات الأخرى التي تعني بالنشاط الاقتصادي في محافظة الخليل.

وتطرق العسيلي في حديث إلى التسهيلات التي تقدمها البلدية للمستثمرين الفلسطينيين وتوفير الأرضيات والضمانات لتشجيع مبدأ الاستثمار في المحافظة وخلق حالة مميزة من الانفتاح على القطاع الخاص والتعاون المشترك من اجل إيجاد فرص العمل والحد من نسبة البطالة العالية وتوفير سبل العيش الكريمة لآلاف العاطلين من خريجي التخصصات المختلفة.

كما وضع العسيلي ممثلي البرنامج في صورة المبادرة التي قامت بها بلدية الخليل من اجل بناء منطقة صناعية في منطقة ترقوميا وتطوير المنطقة الصناعية الحالية في مدينة الخليل، وقال" إن اتصالات مكثفة جرت مع الممولين من اجل عمل شراكة بين الجامعات الفلسطينية والممولين في مجالات الهندسة و تكنولوجيا المعلومات الذي من شانه توفير فرص العمل للخريجين".

وأضاف العسيلي، أن السبب وراء تعطيل تنفيذ مشروع المنطقة الصناعية و العديد من الاستثمارات كان سياسات الاحتلال و الإجراءات التي يفرضها على الأرض و التي من ضمنها الحواجز التي تحد من حركة البضائع و المواطنين بين المحافظات الفلسطينية وكذلك الإجراءات على نقاط العبور الحدودية ورغم كل هذه المعوقات نجد المستثمر الفلسطيني يتحمل الخسائر بدافع وطني.

كما تحدث عن فكرة الشراكة و التعاون بين الهيئات المحلية في المحافظات الفلسطينية، ومثال ذلك، مشروع إدارة النفايات الصلبة بين محافظتي الخليل وبيت لحم ومدى أهمية هذا التعاون في انعكاساته على الوضع الاقتصادي في المحافظتين وتوفير فرص العمل وخفض تكاليف التخلص من النفايات الصلبة والاستفادة المستقبلية من تجميع نفايات المحافظتين في مكب واحد متطور ومعد بشكل علمي.

من جانبه قال مادوك أن زيارتنا اليوم إلى مدينة الخليل حققت هدفها الرامي في استطلاع الأوضاع الاقتصادية في محافظة الخليل والمعيقات التي تحول دون تطورها و تقدمها والتعرف على أولويات المشاريع الاقتصادية التي يمكن تنفيذها ودعمها في المحافظة و إمكانية التعاون مع القطاع الخاص و دعمه في النمو و التحسن و التطور.

وأضاف مادوك في نهاية اللقاء، أن التواصل و الدعم للقطاع الخاص في محافظة الخليل سيكون من خلال الهيئات المحلية وخلق شراكات ناجحة و مشاريعتلبي الاحتياجات والأولويات للمجتمع المحلي.