الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الدفاع المدني يتعامل مع 10 حالات إطفاء و28 حالة إنقاذ خلال24 ساعة

نشر بتاريخ: 19/01/2010 ( آخر تحديث: 19/01/2010 الساعة: 11:09 )
رام الله -معا- أفادت المديرية العامة للدفاع المدني أن مديرياتها ومراكزها في محافظات الوطن قد تعاملت مع 10 حالات إطفاء و28 حالة إنقاذ وحالة واحدة تسرب غاز.

وقد أصدرت إدارة العلاقات العامة والإعلام تقريراً عن أن طواقم الدفاع المدني تعاملت بإطفاء حريق منزلين أحدهم في مدينة بيت لحم وكان سببه تماس كهربائي أتى على تلف بعض من محتويات المطبخ والآخر في منزل ببلدة جفنا قضاء رام الله جراء إشتعال النار بالألواح الخشبية الخاصة بالكرميد والمدفأة جراء ملامستهم وعدم عزل إحداهم عن الأخرى وكانت الأضرار تلف المدفأة وسقف الكرميد وقد تمت السيطرة على الحادثين وإخماد الحريق.

وذكر التقرير أن من بين 7 حالات إنقاذ تعاملت معها طواقم الدفاع المدني حالة واحدة فقط بها إصابات بشرية جراء إصطدام سيارة بجزيرة في منتصف الطريق في بلدة طوباس قرب بئر الفارعة، ما أدى الى إصابة خمسة مواطنين بين متوسطة وطفيفة بسبب السرعة الزائدة وتدني الرؤيا بسبب سوءالأحوال الجوية.

بينما كانت حالات الإنقاذ الأخرى بقيام الطواقم بإزالة زيوت عن الشارع الرئيسي وسحب سيارة من تجمع مياه بمدينة بيت لحم وإنتشال شجرة من على أسلاك الكهرباء في مدينة طولكرم جراء إقتلاعها وتطايرها على الأسلاك بسبب الرياح الشديدة، وإزالة يافطة دعائية في حلحول قضاء الخليل من على الشارع الرئيسي بعد إقتلاعها بسبب الرياح الشديدة وإزالة يافطة أخرى من على سطح منزل بمدينة رام الله بعد وقوعها من سطح مجاور والذي أدى الى تحطم 3 حمامات شمسية وستالايت عدد2 و11 خزان مياه بسبب الرياح الشديدة وعدم تثبيتها بشكل جيد.

وكذلك تدخلت وحدات من قوة الدعم والإسناد في الوسط عبر التدخل المباشر بآلياتها الثقيلة بفتح شارعين رئيسيين في مدينة رام الله بمنطقتي الماصيون وعين مصباح عبر إزالة الأتربة المتراكمة وفتح مصارف لها لإنسياب مياه الأمطار المتجمعة وإعادة فتح حركة السير بهما.

وعن حالات تصريف المياه من المنازل بسبب إنغمارها وفيضانها بمياه الأمطار تعاملت طواقم الدفاع المدني مع 21 غالبيتها منازل مواطنين، بينما ذكر التقرير حالة لكل من تصريف مياه من شارع رئيسي ومدرسة بمدينة أريحا ومبني جمعية للمعاقين ببلدة يطا قضاء مدينة الخليل وتجمع لمياه الأمطار بالقرب من محل تجاري حيث عملت الطواقم على المساعدة على شفط المياه وإتخاذ بعض الإجراءات اللازمة للحيلولة دون تكرارها.

والجدير بالذكر أنه بسبب غزارة الأمطار وبسبب عدم أخذ الإحتياطات اللازمة مسبقاً لمنع دخول المياه للمنازل تكررت المساعدة لبعض المنازل التي غمرتها مياه الأمطار مما شكل ويشكل عبئاً على طواقم الدفاع المدني، وكانت معظم حالات تصريف المياه في مدينة بيت لحم وفيها 8 حالات تليها مدينة الخليل وفيها 6 حالات و3 لمدينة أريحا وحالتين لكل من مدينة رام الله وجنين.

وفي ختام التقرير أهابت إدارة العلاقات العامة والإعلام بالدفاع المدني المواطنين المساعدة على تصريف بعض قنوات تصريف المياه المحاذية لمنازلهم او محالهم التجارية ومراقبة إنسيابها بشكل سليم ولا ينتظروا حتى فيضانها والإبلاغ بشكل سريع قبل حصول الضرر عن أي معيقات يعجزوا عنها لتقديم الخدمة السريعة والضرورية لمنع تزايده للحفاظ على الأرواح والممتلكات عوضاً عن تحذير جميع المعنيين وبالتعاون مع الجهات المختصة تثبيت اليافطات وعمل تفقد دوري لها للحيلولة دون تطايرها وإحداث أضرار أخرى بالأرواح والممتلكات سيما وأن الرياح شديدة وهي بحكم صناعتها من الألواح الثقيلة مما تعتبر خطر حال ومتوقع على المواطنين وممتلكاتهم.

وأهاب التقرير بالمواطنين على ضرورة مراقبة محيط المنزل أو المنشأة من مظاهر غير عادية أثناء المنخفض الجوي ولكل ماهو غير ثابت والعمل على إرجاعه بالوضع الطبيعي والإبلاغ عنه في حال العجز عن معالجته بالدفاع المدني وعلى رقم الطوارئ الموحد (102) بكل المحافظات وعدم المغالاة في التبليغ عن أي شيء بإمكان المواطن إتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون تفاقمه مما يشتت جهد طواقم الدفاع المدني بتقديم الخدمة العاجلة لحالات طوارئ أخرى.