الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مفتاح تدين سياسة حكومة أولمرت التصعيدية وتعتبر عملية الاغتيال أمس صفعة للسلام

نشر بتاريخ: 06/05/2006 ( آخر تحديث: 06/05/2006 الساعة: 15:35 )
القدس- معا- أصدرت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية (مفتاح) بيانا صحافيا شجبت فيه التصعيد الاسرائيلي وبخاصة سياسة الاغتيالات التي أزهقت أرواح خمسة مواطنين في غزة.

وقالت مؤسسة مفتاح في بيانها، إن مباشرة حكومة الاحتلال الجديدة لعملها بارتكاب الجرائم بحق الفلسطينيين، لهو صفعة لكل المتوهمين بأنها ستجلب السلام لربوع المنطقة, وأن مباشرة بيرتس عمله بالمصادقة على هذه الجريمة لهو دليل على مواصلة سياسة الحسم العسكري لحل الصراع وأن لا تغيير في هذه السياسة رغم تغير الشخوص.

وتذكر مفتاح أن القتل خارج القانون يمثل جريمة تعاقب عليها الأعراف والقوانين الدولية. وعليه، فإننا ندعو لمقاضاة مجرمي الحرب الاسرائيليين وتقديمهم للعدالة حتى ينالوا الجزاء الذي يستحقون.

كما دانت "مفتاح" صمت المجتمع الدولي الذي لم يستنكر هذه الجرائم المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني والتي تتزامن مع الحصار الدبلوماسي والحرب التجويعية بحقه, محذرة من استمرار هذه الجرائم والحرب التجويعة التي قد تؤدي الى تجدد وتوسيع موجات العنف الكاسح للمنطقة بأسرها, حسب قولها.