الفرا يطالب مجلس الوزراء الفلسطيني بضرورة وضع محافظة خان يونس على سلم اولويات خطط التطوير و التنمية

نشر بتاريخ: 29/06/2005 ( آخر تحديث: 29/06/2005 الساعة: 14:38 )
خانيونس -معا - طالب د. أسامة الفرا رئيس اتحاد الهيئات المحلية مجلس الوزراء الفلسطيني بضرورة وضع محافظة خان يونس على سلم أولويات خطة التطوير والتنمية الشاملة التي ستنفذها السلطة الوطنية بعد عملية الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة . وذاك تعويضا عن المعاناة الكبيرة التي عايشتها المحافظة نتيجة للاستيطان الذي التهم ثلث مساحة خان يونس والسيطرة على منافذها من كل الاتجاهات مما أعاق عملية تطوير المدينة واضعف حركتها الاقتصادية من خلال هروب رأس المال الفلسطيني وعدم توفر مشاريع اقتصادية ، مما جعلها عرضة للفقر وتفشي البطالة ، بالإضافة لكونها المدينة الوحيدة التي لا يوجد بها مشروع للصرف الصحي وهذا بمثابة تهديد خطير للبيئة والصحة في المحافظة .
وحذرا لفرا في لقاء مع الصحفيين من مغبة قيام شركات استثمارية وجهات غير معروفة بالوقوف وراء عمليات الشراء المشبوهة والخطيرة لأراضى المواصى بخان يونس ورفح من خلال قيام سماسرة الأراضي بشراء الأراضي الحكومية وأراضي الفلسطينيين القاطنين في منطقة المواصى غرب مدينة خان يونس الخاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة وذلك استعدادا للانسحاب المرتقب من قطاع غزة للتجارة فيها ، داعيا السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية لمواجهة هذه الأعمال وحماية الأراضي من عبث العابثين ونبه الفرا المواطنين من خطورة الانجرار وراء أعمال البيع والشراء في هذه الفترة الحرجة .
وأشار الفرا إلى أن وجود 11 مستعمرة إسرائيلية تحتل مساحة كبيرة من أراضى المواطنين وتتربع علي صدر المدينة وتعزل أراضيها ، أدى لتعطيل كافة المشاريع السياحية والتنموية التي كانت موضوعة على سلم أولويات البلدية لتنفيذها ضمن خطتها التنموية .