الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال تعلن الاضراب عن الطعام ليوم واحد تضامناً مع المعزولين في الزنازين الانفرادية

نشر بتاريخ: 09/05/2006 ( آخر تحديث: 09/05/2006 الساعة: 12:12 )
بيت لحم-معا- اعلنت الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال الاضراب عن الطعام ليوم واحد بتاريخ 10-5-2006 تضامنا مع الاسرى المعزولين في الزنازين الانفرادية في السجون الاسرائيلية والظروف القاسية التي يعانوها.

واكدت الحركة في بيان تلقاه نادي الاسير ووصل "معا" نسخة منه ان الاسرى المعزولين في السجون الاحتلالية يقبعون في زنازين انفرادية وفي ظروف سيئة وقاسية ولمدة طويلة.

وجاء في البيان ان استمرار سياسة عزل الاسرى تعتبر من اقسى العقوبات النفسية والجسدية بحقهم وهي بمثابة قتل بطيء للمعتقلين، في زنازين تشبه القبور.

ووصف الاسرى، العزل الانفرادي "انه اعدام بلا مقصلة"، موضحين ان الزنازين التي يعيش فيها الاسرى صغيرة ومليئة بالرطوبة والحشرات والجرذان، ولا تدخلها الشمس ولا الهواء ولا يسمح للاسير بالخروج الى الفورة، الا لمدة قصيرة يكون فيها مقيد اليدين والقدمين ويتعرض لاستفزازات السجانين ولاجراءات مشددة.

ودعا الاسرى في بيانهم الى تحرك المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان للتدخل ووضع حد لهذه السياسة القاتلة والتي لا مبرر لها سوى سحق ارادة الاسير الفلسطيني.

وجدير بالذكر ان سلطات الاحتلال لا زالت تحتجز عدداً من الاسرى في اقسام وزنازين انفرادية منذ عدة سنوات في سجون بئر السبع وعسقلان ومن بينهم:حسن سلامة من غزة، احمد المغربي - بيت لحم، محمد جابر عبده - رام الله، محمود عيسى- القدس، خليل ابو عليه - غزة، منصور الشحاتيت - الخليل، علاء ريان - الخليل، جمال ابو الهيجا-جنين، معتز حجازي- القدس، مازن ملصة، وعبد الله البرغوثي وكلاهما من الاردن.