الطيبي: اعمال المستوطنين مقدمة للتصعيد بين اليمين الهمجي واليمين المحنك في اسرائيل

نشر بتاريخ: 30/06/2005 ( آخر تحديث: 30/06/2005 الساعة: 04:24 )
بيت لحم- معا- قال احمد الطيبي العضو العربي في الكنيست الاسرائيلي ان تحركات المستوطنين الاسرائيليين لمواجهة خطة الانسحاب تشكل مواجهة داخل المجتمع الاسرئيلي بين طرفي اليمين, اليمين المتشدد وغاية في التطرف وبين شارون زعيم اليمين وخط الوسط.

واوضح الطيبي ان المستوطنين يشعرون ان شارون يحاول نزع الشرعية عنهم واخلاء المستوطنات هو قمة هذه العملية, ولذلك يحاولون اعادة ردة الفعل بحرب عليه وحرب داخل المجتمع الاسرائيلي.

وعقب الطيبي على قيام المستوطنين باغلاق الشوارع والحاق اضرار مادية بالممتلكات العامة قائلا" ما نراه مقدمة نحو التصعيد من المستوطنين تجاه قوات الامن وربما بعض الوزراء الاسرائيليين".

واضاف الطيبي ان شارون قد خسر رمزيته كأب للمستوطنين وبات الان يعتمد على تأييد التيار المركزي للمجتمع الاسرائيلي, وانه لا شك بان معسكر اليمين يرون في شارون شخص يجب ازالته, مشيرا الى ان اليمين الان يحاول ايجاد بديل لشارون, حيث يحاولون دفع بنيامين نتانياهو الى الزعامة.

ونفى الطيبي ان يكون ارائيل شارون شخص معتدل موضحا ان الفرق بينه وبين المستوطنين المتشددين هو ان اليمين المتطرف يعمل بهمجية, بينما يعمل شارون بحنكة وربما بخبث ودهاء, وبينهم يقف مشروع الانسحاب والايام القادمة تبين مستقبل ومصير هذا المشروع.