الناطق بإسم الداخلية يشن هجوماً شديداً على أمين عام الرئاسة ويرفض دعوته لنزع اسلحة الفصائل

نشر بتاريخ: 18/05/2006 ( آخر تحديث: 18/05/2006 الساعة: 18:15 )
القدس- معا- وجه الناطق باسم وزارة الداخلية خالد ابو هلال انتقادات شديدة للطيب عبدالرحيم امين عام الرئاسة، متهماً اياه بمحاولة " اثارة الفتنة" وتلبية "طموحات واجندة" لا تمثل الشعب الفلسطيني ومصالحه- على حد تعبيره.

وردت اقوال ابو هلال في تصريحات لـ "معا" اكد فيها رفضه لتعبير " مغاوير وزارة الداخلية" الذي اطلقه امين عام الرئاسة على افراد الوحدة المساندة التابعة للوزارة.

وقال ابوهلال:" بغير هذه اللغة لا يخرج الطيب عبدالرحيم، وهو هنا لا يتحدث بإسم" فتح" ولا بإسم القيادة الفلسطينية "، واضاف:" هذا الوصف للمجاهدين المناضلين لم اسمعه الا من شاؤول موفاز، ومن هو على شاكلته.

ورد أبو هلال على استهجان امين عام الرئاسة بشأن إطعام افراد القوة الخاصة "الهامبرغر" و "البيتزا" متهكماً:" نعم، نطعمهم "الهمبرغر" و" البيتزا" وهو يعرف اننا نحصل عليها من البنتاغون الامريكي".

واتهم ابوهلال، امين عام الرئاسة بأنه جزء مما أسماه بـ " منظومة الفساد السياسي" التي مرغت انف شعبنا في التراب على مدى اثني عشر عاماً- على حد تعبيره.

وقال:" لم نسمعه الا يهاجم المقاومة، ويشجب عملياتها، في حين لم يصدر عنه من تصريحات تستنكر من يؤجج الفتنة.. كما لم نسمعه يعترض على الجرائم الاسرائيلية بحق شعبنا".

ووصف أبو هلال من يحاولون الوقيعة بين "فتح" و" حماس" بالعملاء رافضاً دعوة عبد الرحيم حماس الى فتح حوار لنزع سلاح الفصائل.

وقال:" لم يخلق بعد من ينزع سلاح الفصائل، هذه فصائل مقاومة تحتفظ بسلاحها، ولن يجرؤ احد على سحبه".

وأشار ابوهلال الى ان ظاهرة التلثم قد انتهت على الساحة الفلسطينية، وان كل من يظهر ملثماً هو مشبوه، وقد يكون عميلاً مدسوساً يريد ايقاع الفتنة.