شارون: سبعة أسابيع لتنفيذ الانسحاب, وتنفيذه الأفضل للأمن القومي الاسرائيلي

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 09:25 )
معاً - تقرير اخباري - "خطة فك الارتباط ستنفذ بعد سبعة اسابيع بموجب الجدول الزمني الذي تم اقراره" ويقضي ببدء تنفيذ فك الارتباط في 15 اب/اغسطس القادم" وأضاف شارون خلال تصريحات صحفية له أمس أن الخطة ستنفذ "ان فك الارتباط غيّر التوجه السياسي واصبح واضحا الان للعالم اجمع ان اسرائيل مستعدة للقيام بتنازلات مؤلمة فعلا", وتأتي تصريحات شارون هذه في وقت يثور فيه المستوطنون غضباً, ويواصلون 'مالهم الاستفزازية والتي يذهب ضحيتها الفلسطينيون كما جرى للفتى الفلسطيني هلال المجايدة 18 عاماً, عندما حاول المستوطنون قتله علناً رمياً بالحجارة وبالضرب في منطقة المواصي أول من أمس بعد الاستيلاء على منزاله, تعبيراً عن رفضهم لخطة انسحاب دولتهم من قطاع غزة...
وفي تعليق له خلال تصريحاته الصحفية على أعمال العنف التي يقوم بها المستوطنين الرافضين للاخلاء من اغلاق شوارع رئيسية في اسرائيل, والاعتداء على الجنود والشرطة الاسرائيلية والتهديدات الأخرى, قال شارون: "انني افرق بشكل مطلق بين المستوطنين عامة وبين تلك العصابات المتطرفة التي تحاول نشر الرعب بين المجتمع الاسرائيلي وتمزيقه الى اشلاء".
ومضى شارون "لقد وضعنا سلم اولويات وقررنا ان ننسحب من قطاع غزة وهي منطقة لا يوجد أي احتمال ان تصبح فيها غالبية يهودية وواضح للجميع ان القطاع لن يكون جزءا من اسرائيل في اطار أي حل دائم".
من جهة أخرى أكد شارون على استمرار الاستيطان في الضفة الغربية وتوسيع دولة اسرائيل "كثمن للانسحاب من القطاع", قائلاً: "في مقابل ذلك فاننا نوجه جلّ جهودنا الى المناطق الهامة لضمان وجودنا وهي الجليل والنقب والقدس الكبرى (التي تشمل القدس الشرقية المحتلة) والكتل الاستيطانية والمناطق الامنية" في الضفة الغربية".