حكومة شارون تتخبط في مواجهة المستوطنين

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 14:09 )
معا - تواصل حكومة ارئيل شارون تخبطها من خلال اصدار قرارت عسكرية ومن ثم الاسراع بالتراجع عنها امام الانتقادات الداخلية وضعف الثقة السياسية للحكومة اليمينية التي وجدت نفسها في تناقض رهيب بين سياستها وبين ايديولوجيتها .
وكانت المستويات العسكرية الرسمية اصدرت العديد من القرارات الامنية العشوائية الهادفة لردع المستوطنين الذين لم يترددوا في اخذ القانون بأيديهم ، وحاولت شرطة الاحتلال التصدي لظاهرة الانفلات الامني فاصدرت قرارا يحظر دخول اليهود والزوار الى مستوطنات قطاع غزة ، الا انها تراجعت وعادت للاعلان عن سحبها هذا القرار .
المستوطنون بدورهم - وبمساعدة جنرالات يخدمون في الشرطة في الجيش او في الاحتياط - يستخدمون اسلوب تشتيت الطاقات املا في استنفاذ قوة الشرطة والجيش
قبل ان يحين موعد اخلاء قطاع غزة .ويستخدمون اساليب جديدة كل مرة لارباك الشرطة - المربكة اصلا - مثل اغلاق الشوارع وتعطيل الاشارات الضوئية .