صائب عريقات لـ معا : هدف شارون الاستيطان في القدس هو عدم اعطاء فرصة للمفاوضات النهائية

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 14:38 )
معا- ردا على التصريحات التي اطلقها رئيس الوزراء الاسرائيلي شارون في خطابه الذي القاه في ختام مؤتمر قيساريا الاقتصادي مساء امس الخميس ان خطة فك الارتباط عن غزة ستعزز في المقابل كل جهودنا الى المناطق الهامة لضمان وجودنا وهي الجليل والنقب والقدس الكبرى (التي تشمل القدس الشرقية المحتلة) والكتل الاستيطانية والمناطق الامنية" في الضفة الغربية". فتصريحات شارون قد تبدد كل الجهود للوصول الى مفاوضات الحل النهائي ( القدس , اللاجئين ) .
قال صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات الفلسطيني خلال اتصال هاتفي "نحن ننظر بقلق بالغ لتصريحات شارون خاصة وانه يؤكد الان ان الهدف من الانسحاب هو ان يجعل منه بديلا عن خارطة الطريق وليست جزء منه مضيفا انه يهدف لعدم اعطاء فرصة لمفاوضات الحل النهائي كالقدس واللاجئين والحدود وقبل ان تبدأ, في الوقت الذي تتحدث فيه الولايات المتحدة واللجنة الرباعية عن ان الانسحاب هو جزء من خارطة الطريق نرى ان الحكومة الاسرائيلية تعلن عن العكس.
وطالب عريقات اللجنة الرباعية والولايات المتحدة بتحويل اقوالها الى افعال وذلك بطرح آليات لتنفيذ خارطة الطريق وجداول زمنية وفرق رقابة لتسريع تنفيذ خارطة الطريق .
من جهته رد سمير حليلة امين عام مجلس الوزراءعلى تصريحات شارون قائلاً "ان التصريحات لا تخيفنا وتدل على ان شارون لا يرغب بالسلام , واقواله مرفوضة من قبل الفلسطينيين والاوروبيين والولايات المتحدة حيث جاء الرفض الامريكي على لسان وزيرة الخارجية رايس في زيارتها الاخيرة للاراضي الفلسطينية بقولها" لن نقبل بان يكون الانسحاب من غزة نقطة نهاية بل هي بداية للمضي قدما في عملية السلام مضيفا " انه ستكون هناك معارك دبلوماسية بخصوص هذا الموضوع لمنع ان تدفع الضفة الغربية والقدس الثمن"
وكان شارون اعلن امس ان "خطة فك الارتباط ستنفذ بعد سبعة اسابيع بموجب الجدول الزمني الذي تم اقراره" ويقضي ببدء تنفيذ فك الارتباط في 15 اب/اغسطس القادم.