قائد الوحدة العسكرية الاسرائيلية المكلفة بتنفيذ الانسحاب يعارض الانسحاب من غزة

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 18:26 )

معا- شككت صحيفة معاريف الاسرائيلية بنوايا المسؤول ن تنفيذ خطة الانسحاب من غزة ،و المفترض ان العميد غرشون كوهن قائد الكتيبة الاسرائيلية المدرعة 36هو الذي سينفذ عملية الاخلاء من غزة ولكن لا ندري كيف نجد الكلمات التي تصف الحالة بأدب ودون الاساءة للعميد غرشون الذ ي يعتبر عملية الانفصال غير محببة.
وقالت الصحيفة من خلال مقالة كتبها بن كسبيت ان غرشون اظهر وفي مناسبات عديدة معارضته الحاسمة للانسحاب عن غزة واخلاء المستوطنات وانه لو كان يلبس الثياب المدنية لانضم لحركة اليمين المتطرف المعارضة للعملية وربما وضع شريطا برتقاليا على رأسة واغلق الطرق والمفارق الرئيسية وعندما سأله احدهم حول موضوع الاخلاء اجاب غرشون ببساطة (انا لست مدنيا او بروفسورا انا قائد كتيبة والحمد لله انني كذلك )
ويضيف الكاتب : ان تفكير غرشون بصوت مسموع واعرابه عن ارائه فيما يتعلق بالانسحاب وضع ممثل الجيش في حالة تخبط وارتباك ولا يدري كيف يتعامل مع المهمة الملقاة على عاتقه .
ومعارضة غرشون لخطة الانسحاب نابعة من معتقدات اخلاقية يؤمن بها وصرح بهذا الامر امام الكثير من زملائه الضباط وطعن اكثر من مرة باخلاقية العملية خلال نقاشات رسمية ويدعي ان الحكومة ستحول المستوطنين الى لاجئين في وطنهم ولم يخفف من معارضته كرم الحكومة التي منحت المستوطنين صفقة استيعاب هي الاكثر كرما في تاريخ الدولة .
وعندما سؤل : هل تنوي الاستقالة والخروج من صفوف الجيش قبل موعد الانفصال ؟
اجاب بالنفي ولكن .
( ولكن ) هذه بحاجة الى سبع ساعات من الشرح والتفصيل حتى نسبر غور غرشون ونعرف حقيقة تفكيره .
وينهي بن كسبيت مقالته بالقول ، صحيح ان تقديرات الجيش واستنادا لتصريحات غرشون امام مقربيه تشير الى اعتزامه تنفيذ المهمة ليضرب المثل الصالح في اطاعة الاوامر للجنود وان صحت هذه التقديرات ستكون نصرا عظيما للجيش والروح القيادية لكبار الضباط ولكن من يضمن ذلك ؟