محمد دحلان في مقابلة مع يديعوت احرونوت: من يهدم المنازل عليه أخذ الزبالة

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 19:36 )
معا- حسمت اسرائيل امرها بخصوص منازل المستوطنين ولكن الجانب الفلسطيني ما يزال يخطط كيف يتعامل معها? هل يتم توزيعها على المحتاجين؟ او اخضاعها لملكية الدولة ( السلطة)؟
وفي مقابلة اجرتها صحيفة يديعوت احرونوت مع وزير الشؤون المدنية محمد دحلان ، اكد اقامة طواقم خاصة لبحث الموضوع واضاف (اذا ارادوا ان يتركوا البيوت اهلا وسهلا، واذا ارادوا هدمها عليهم اخذ الزبالة قبل خروجهم).
وهاجم الدحلان ثقافة الهدم التي لا توجد سوى في رأس الساسة الاسرائيليين.
س: ماذا سيحدث للبيوت في حال قررت اسرائيل تركها على حالها؟
ج: تقوم الطواقم المختصة التي قمنا بتشكيلها بدراسة شكل الاسكان وطريقته المناسبة لنا، ومن الناحية الاساسية يعيش اكثر من 1.350.000 فلسطيني على منطقة محدودة المساحة وينتظر ان تزداد كثافة حتى بعد الانسحاب الاسرائيلي، لذلك ترى الطواقم ان الشكل الافضل بالنسبة لنا هو البناء العمودي مؤكداً انه حتى هذه اللحظة لا يوجد قرار رسمي بهذا الشأن، انتظاراً لقرار الطواقم المهنية المختصة.
س: تتحدث اوساط امنية اسرائيلية عن سيادة قانون الغرب المتوحش فيما يتعلق بممتلكات المستوطنين في حال تركها وعن سيطرة محتملة لحماس ومجموعات مسلحة اخرى على المنطقة؟
ج: هذه السيناريوهات موجودة في اذهان الاسرائيليين فقط، الاسرائيلييون تحدثوا عن حرب اهلية والان يتحدثون عن حالة فوضى يمنون انفسهم بها، على الاسرائيليين ان يحسموا خياراتهم وان يقولوا لنا ماذا يريدون، هذه الامور كلها لا تعني لنا شيئاً، وابرز الدحلان ان لدى السلطة خطة امنية اعلامية اجتماعية اعدت خصيصاً لمنع الفوضى او العنف او استيلاء اي اطراف غير مخولة على المنطقة او الاملاك المتروكة.
وكان الدحلان سعيداً حين فصل الخطة التي اكد انها تتكون من ثلاثة نقاط، هي:
1. امنية- حيث اقيمت قوة امنية خاصة مهمتها الحفاظ على الاملاك والاراضي التي تنسحب منها اسرائيل حتى تقرر السلطة بشأنها.
2. اعلامية-معد للجمهور الفلسطيني حيث تقوم القيادة الفلسطينية بايضاح اهمية الحفاظ على الممتلكات للجمهور الفلسطيني، والتاكيد على الملكية العامة لهذه الاراضي .
3. اجتماعي-جماهيري يتمثل باقامة لجنة من الشخصيات العامة ورجال التعليم والخبراء وممثلي المنظمات المدنية والاحزاب بهدف التشاور معها وابلاغها بكل التفاصيل والتطورات حيث تقوم بدورها بنقلها للجمهور الفلسطيني الواسع مما سيعطي الجمهور الفلسطيني انطباعاً ايجابياً ويرسل رسالة لا تقبل الشك بأن السلطة لن توزع الممتلكات او الاراضي على رجالاتها ، واضاف الدحلان ان عضو مجلس تشريعي سيترأس هذه اللجنة وسنعمل كل ما في وسعنا لضمان الامن والنظام العام وعدم المسّ بالممتلكات او الاراضي ولكن علينا ان لا ننسى ان عملية بهذه الضخامة لا بد ان يتخللها بعض الاشكاليات حتى ولو تمت في اكثرالدول تقدما .