اخراج محمد بركة من جلسة الكنيست لاعتراضه على تصريحات رامون العنصرية

نشر بتاريخ: 23/05/2006 ( آخر تحديث: 23/05/2006 الساعة: 18:27 )
القدس - معا - شهد الكنيست مساء يوم الثلاثاء اولى جلساتها الصاخبة في الدورة الحالية، خلال النقاش البرلماني الذي بادر اليه النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطيةالبرلمانية ونواب آخرون، على خلفية قرار الحكمة العليا المؤيد لقانون العنصرية بعد أن ادلى وزير القضاء حاييم رامون بتصريحات دافع فيها عن الجوهر العنصري للقانون، الى درجة قوله: "توجد دول عنصرية في العالم فلنكن واحدة منهن".

وبحسب بيان لمكتب بركة فانه كان اول المتكلمين، بصفته المبادر الاول، فقال، "إن المحكمة العليا فشلت فشلا ذريعا في معالجتها للقانون، كرد على التماسنا نحن عدد من أعضاء الكنيست، وجمعيات ومؤسسات، فقد وقعت المحكمة بختمها على قانون عنصري لا يوجد اسوأ منه، قانون يتدخل في اختيار الاشخاص لشركاء حياتهم، وهو قانون يحرم الافراد من اقامة عائلة وفق رغباتهم، وهذا فقط بسبب الانتماء القومي للأشخاص ولا غير ذلك.

وتابع بركة قائلا:"مجرد ان القرار في المحكمة تم باغلبية بفارق صوت واحد، أي ستة قضاة مقابل خمسة قضاة، وحقيقة ان القاضي ادموند ليفي رجح كفة الاغلبية باعتباره ان القانون مؤقت، فإن هذا أمرا مشجعا، وعلى الكنيست ان يأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر".

وأضاف بركة قائلا:" إن ما تبقى من جدران للديمقراطية في البلاد تساقط مع صدور قرار المحكمة العليا، وفي حال اصر الكنيست على هذا القانون المجحف والعنصري، فإن يضيف مدماكا كبيرا جدا في جدار العنصرية الذي تبنيه اسرائيل".

من جهته أعلن رامون ان وزارته اقامت لجنة خاصة برئاسة الوزير السابق امنون روبنشتاين (ميرتس) الذي رحب بقرار المحكمة العليا، من اجل تحويل قانون الهجرة الى اسرائيل لقانون اساس يصعب تعديله مستقبلا، واوضح رامون ان هدف اللجنة والقانون هو ان "تحمي اسرائيل غالبيتها اليهودية"، وان تحد الهجرة ليس فقط لاسباب أمنية، وانما ايضا بدوافع الحفاظ على طابع اسرائيل اليهودي.

ومما قاله رامون ان اسرائيل ليست ملزمة بادخال مهاجرين "من دول معادية"، وعلى اسرائيل التي تقترب من الاحتفال بعامها الستين ان تتبنى مبادئ وقوانين دولية في كل ما يتعلق بالهجرة.

وفي رده على ملاحظات اعضاء الكنيست حول التمييز بين اليهود وغير اليهود قال رامون ليس سرا ان مسار المواطنة لليهود هو مختلف، وردا على وصف تصريحاته بالعنصرية قال رامون: "حسنا هناك دول كثيرة عنصرية، ولنكن نحن واحدة منهن".

هذا وتصدى النائب بركة لرامون ومواقفه التي تنضج بالعنصرية، وقال: "انتم الآن تطورون العنصرية، لجعلها أكثر حدة"، واضاف قائلا، انتم لا تستطيعون التحكم برغبات الناس وتوحيد العائلات تحت ذرائع تختلقونها".

هذا وحاول رئيس الجلسة النائب مجلي وهبة من النائب بركة من الكلام لدى تصديه لرامون، وسارع باصدار الانذارات الثلاثة بشكل متتالي واخراج النائب بركة من الجلسة.