نقابة الصحافيين تستنكر الاعتداء على مصوري الجزيرة وفرانس برس أثناء تغطيتهم لعرض مسلح امام التشريعي في غزة

نشر بتاريخ: 24/05/2006 ( آخر تحديث: 24/05/2006 الساعة: 15:55 )
غزة- معا- استنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين الاعتداء الذي تعرض له الصحافيين أثناء تغطيتهم المهنية لعرض مسلح امام المجلس التشريعي اليوم بغزة .

وذكرت النقابة في بيان وصل معا نسخة منه أن خالد أبو هلال الناطق باسم وزارة الداخلية ومرافقه قاموا بالاعتداء على كل من الصحافيين صخر أبو العون مراسل وكالة الأنباء الفرنسية، ومصور قناة الجزيرة محمود عبيد وتوجيه الشتائم لهم واتهامهم بالتخوين.

وأضافت النقابة أن أبو هلال وصف الصحافيين بأنهم عملاء وأبواق مأجورة مبينة أن النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي تدخل إلا أن ذلك لم يحدث أي جدوى .

واعتبرت النقابة أن لغة التحريض والإرهاب والتخوين التي أصبحت في متناول الجميع من الموتورين على حد تعبيرها دون مسؤولية هي التي جعلت حياة الصحافي وعمله تواجه أخطار كبيرة .

وحملت النقابة الحكومة الفلسطينية المسؤولية الكاملة في حماية الحريات الصحافية، وفقا للقانون واتخاذ الاجراءات الرادعة والكفيلة بوقف هذا الاندحار الذي وصفته بالمشين في معاملة الإعلام .

ودعت النقابة ووسائل الإعلام المختلفة إلى مقاطعة أبو هلال حتى إشعار آخر معلنة أنها ستقدم مذكرة احتجاج رسمية لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة .

وفي ذات السياق استنكرت كتائب شهداء الأقصى هذا الاعتداء على الصحافيين الذي اعتبرته عملا غير مبرر ضد الصحافة الفلسطينية الحرة والنزيهة، ومحاولة فاشلة لإرهاب الصحافيين وتكميم أفواههم وعدم نشر حقيقة للشعب الفلسطيني .

وطالبت الكتائب الرئيس الفلسطيني محمود عباس و كل المعنيين التدخل السريع لحماية الصحافة الفلسطينية والقلم الحر المناضل .

كما طالبت الكتائب وزارة الداخلية باعتقال المعتدين وتقديمهم للقضاء الفلسطيني لمحاسبتهم لاعتدائهم على الصحافيين، واصفة إياهم بحاملي أكفانهم بأيديهم لإيصال الرسالة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي .