الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

حركة فتح تدين المجزرة الاسرائيلية التي خلفها الاحتلال في مدينة رام الله

نشر بتاريخ: 24/05/2006 ( آخر تحديث: 25/05/2006 الساعة: 00:12 )
رام الله - معا - أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، المجزره التي خلفها الاحتلال في مدينة رام الله اليوم، والتي استشهد خلالها أربعة مواطنين وجرح أكثر من أربعين آخرين.

جاء ذلك على لسان الناطق الرسمي لحركة فتح في الضفة الغربية فهمي الزعارير موضحا أن اسرائيل تحاول الاستفاده من الوضع المتراخي فلسطينيا والمتوتر داخليا، وهي تهدف من خلال كل أعمالها الاحتلالية المشينه تلك، لدفع الفلسطينيين للاستسلام ورفع الراية البيضاء والقبول بمخططاته الهادفه للانسحاب الأحادي الجانب من الضفة الغربية.

واضاف الزعارير أن الفلسطينيين لن يستسلموا ولن يرفعوا الراية البيضاء، ولن يتخلوا عن دفاعهم المشروع عن النفس، وقد كان ذلك واضحا عبر المقاومة الشعبية الفورية وعلى أرض الميدان

وقدم الناطق باسم فتح، تعازي الحركة بكادرها وقيادتها وتضامنها مع أسر الشهداء، آملا أن تكون دمائهم، هاديا للقوى والفصائل والفعاليات التي ستجتمع غدا في أولى جلسات الحوار الوطني.

وحول الحوار الوطني المنوي عقده غدا ، أبدى الزعارير تأكيد حركة فتح على رغبتها الشديده لانجاح الحوار الوطني، بالاعتماد على المبادرات التي انطلقت أخيرا، وعلى وجه الخصوص وثيقة الوفاق الوطني، التي أقرها قيادات العمل الوطني في الحركة الأسيره.

وذكر الزعارير الجميع أن هؤلاء القادة يستشعرون بنبلهم وحرصهم على الوطن "أرضا وشعبا"، الخطر الداهم على القضية الوطنية، والمنحدر الذي وصلنا اليه، آملا بذلك أن تتحلى الحكومة وحماس، بأعلى درجات الواقعية للاقتراب من الاجماع الوطني الفلسطيني، الذي لا يفرط في الثوابت، عبر منظمة التحرير الفلسطينية وقواها العاملة.