البردويل يتحفظ على تعيين عبدربه ممثلاً لتنفيذية المنظمة في جلسات الحوار الوطني

نشر بتاريخ: 30/05/2006 ( آخر تحديث: 30/05/2006 الساعة: 16:53 )
القدس- معا- اعرب د. صلاح البردويل الناطق الاعلامي بإسم حركة حماس في غزة، عن تحفظه من تعيين ياسر عبدربه عضو اللجنة التنفيذية لـ "م. ت. ف" مسؤولاً وممثلاً للمنظمة في جلسات الحوار الوطني الفلسطيني.

وفي حديث اجراه معه مراسلنا في القدس، قال د. البردويل:" في اعتقادي ان هناك ازمة واضحة في مثل هذا الحوار، ومثل هذه الازمة تتجسد في مثل تلك القرارات فياسر عبدربه لا يشكل فصيلاً فلسطينياً، وهو صاحب وثيقة جنيف التي رفضها شعبنا بإجماع، كما انه ليس ذي فعالية سياسية الان, وبالتالي فإن انتدابه ممثلا لـ "م. ت. ف" في جلسات الحوار يعني انهم يريدون القول ان المنظمة التي نريدها هي منظمة بنفس فكر ومنهاج عبدربه".

واضاف:" اعتقد ان هذه اشارة سيئة جداً وغير مقبولة لاي انسان فلسطيني لان ادخال ياسر عبدربه الى الحوار وبهذا السقف معناه جعل الحوار عبثياً، ومن ثم الوصول الى النتيجة التي يريدها الرئيس وهي الاستفتاء".

ووجه البردويل انتقاداً الى الطريقة التي يدار فيها الحوار الفلسطيني، قائلاً:" كنت ارى من البداية في هذا الحوار وبهذه الآلية حواراً مكرراً للحواراث السابقة التي تمت، ولم تفض الى شيء، وفي اعتقادي ان المراد من هذا الحوار هو فقط المزيد من الضغط على حركة "حماس"، ومحاولة اظهارها بأنها عاجزة عن ان تخرج بقرار سياسي يلائم العالم ويلائم المتطلبات الاسرائيلية.

واضاف:" الحوار الذي يصر الرئيس على ان يظل في الضفة الغربية رغم الحصار المضروب عليها، ورغم الاعتقالات المتكررة لمسؤولين في الحكومة ولقيادات في المجلس التشريعي ما هو الا قنبلة يراد تفجيرها في الساحة الفلسطينية, اضافة الى قنابل والغام اقتصادية وامنية يراد بها اسقاط حكومة "حماس".

وشدد البردويل على رفض حركته ان يستمر الحوار عبر هذه الوتيرة، قائلا: لن نقبل ان يفرض علينا الحوار في الضفة، لذلك نصر وبشدة على عودته الى غزة حتى نتمكن من اجراء حوار اكثر حرية.

من ناحيته رفض تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لـ "م.ت.ف" تحفظات د. البردويل ازاء تعيين ياسر عبدربه ممثلاً للمنظمة في جلسات الحوار، وقال:" عبد ربه هو عضو في اللجنة التنفيذية لـ "م. ت. ف" ومن حق رئيس اللجنة التنفيذية ان يختار من يساعده على ادارة الحوار.

واعتبر خالد ان تمثيل التنفيذية ليس حكراً على عضو فيها سواء كان عبدربه او غيره، وبإمكان اي عضو ان يكون مشاركاً في الحوار، وهو ما تم الاتفاق عليه في اللجنة التي انبثقت عن مؤتمر الحوار.

وراى خالد انه لاينبغي ان ينعكس الخلاف بين حماس واحد اعضاء اللجنة التنفيذية على الحوار، مثلما لاينبغي ان يتم الانشغال بالاسماء.

واضاف " ربما كان هناك تحفظات على آخرين، مثلاً لو كان محمد نزال عضواً عن حماس في هذا الحوار لربما سمعنا ايضاً تحفظات، نحن لا نتحاور على الاشخاص اعضاء لجنة الحوار، بل على قضايا سياسية ومواقف".