الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس لجنة الانتخابات التشريعية عمار دويك :بسبب تأجيل الانتخابات تقرر الابقاء على باب تسجيل الناخبين مفتوحا

نشر بتاريخ: 02/07/2005 ( آخر تحديث: 02/07/2005 الساعة: 16:26 )
بيت لحم -معا-أوضح عمار الدويك رئيس لجنة الانتخابات التشريعية أنه بسبب تأجيل الانتخابات والتي كان من المفترض عقدها في السابع عشر من تموز الجاري تقرر الابقاء على باب التسجيل مفتوحاً ولكن على نطاق بسبب تأجيل الانتخابات ضيّق, مشيراً الى محاولة توسيعه في الأيام القادمة.
وأضاف: يوجد لدينا مراكز تسجيل في كل مكتب في المحافظات, , كما تم فتح مركزي تسجيل في استراحة أريحا ومعبر رفح الحدودي.
كما أضاف أنه اعتباراً من هذا الأسبوع سيتم فتح مراكز تسجيل في مكاتب ودوائر الأحوال المدنية (الجوازات) في مختلف المحافظات, واستغلال وجود أعداد كبيرة من المغتربين الفلسطينيين خلال زيارتهم للأراضي الفلسطينية وذلك لتسجيل أكبر عدد ممكن منهم.
وقال دويك أنه في حال تحديد موعد للانتخابات سيتم دراسة امكانية وضع حملة تسجيل استكمالي أخرى قبل فترة كافية من اجراء الانتخابات, مؤكداً أنه حسب القانون لا بد من فتح باب التسجيل قبل فترة كافية من الانتخابات التشريعية أو الرئاسية, وذلك لتمكين المواطنين الذين بلغوا السن القانوني من التسجيل وشطب حالات الوفاة ولتغيير العنوان من دائرة لأخرى لأشخاص حدثت تغييرات لهم وتثبيت العنوان على سجل الناخبين,
وفيما يتعلق بالمقدسيين, أوضح دويك أن العدد الذي يم الحديث عنه هو مليون وثلاثمئة ألف ناخب لا يشمل جزء كبير من المواطنين , وذلك لمنع قوات الاحتلال من الستجيل في القدس, فالأغلبية العظمى من المقدسيين لم يسجلوا بسبب الاجراءات الاسرائيلية. كما أوضح أن الحل الأمثل لموضوع القدس هو أن تجري الانتخابات بنفس المعايير والطريقة التي تجري في المناطق الأخرى, وبان القوانين التي يجب أن تطبق على جميع المواطنين دون التفرقة بين مقدسي وغير مقدسي وبأن هناك اتفاقات سياسية فلسطينية واسرائيلية مشتركة لوضع ترتيبات معينة معبراً عن أمله في أن يتم اعادة فتح تفاوض على موضوع الاجراءات الانتخابية في القدس ان يتمكن المفاوض الفلسطيني الحصول على ترتيبات مشابهة لتلك المتخذة في كافة الدوائر بحيث تمكن لجنة الانتخابات من الاشراف عليها بشكل مباشر وليس من خلال موظفي البريد الاسرائيليين وبحيث يكون هناك عدد كافي من مركاز الاقتراع في القدس, ويتم فرز الأصوات في ذات المواقع بدلاً من نقلها الى مواقع أخرى.
وأضاف : قمنا بتقديم ورقة نوضح فيها مطالبنا بخصوص الترتيبات اللازمة وأن هناك ما يدعة للتفائل خاصة وأن كافة مراقبي العملية الانتخابية أجمعوا بان ترتيبات القدس مجحفة ولا ترتقي الى المعايير الدولية في الحرية والنزاهة, وقد يكون ذلم مدخلاً لتشكل ضغطاً على الجانب الاسرائيلي للسماح باجراء انتخابات في القدس مؤكداً أن هذا الموضوع بحاجة لمتابعة من الجهة الفلسطينية مع الاسرائيليين.