القنصل العام الفرنسي يزور المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بغزة

نشر بتاريخ: 31/05/2006 ( آخر تحديث: 31/05/2006 الساعة: 12:45 )
خان يونس- معا- استقبل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان القنصل العام الفرنسي ألان ريميه يرافقه عدد من طاقم القنصلية الفرنسية جاكلين لازكاوكس في مقره الرئيسي في مدينة غزة.

والتقى القنصل العام خلال زيارته التي جاءت بهدف التعرف على برامج عمل المركز والنشاطات المختلفة لوحداته كلاً من: نائب مدير المركز جبر وشاح، مدير وحدة تطوير الديمقراطية حمدي شقورة، مدير الدائرة القانونية إياد العلمي، مديرة وحدة المرأة منى الشوا، ومن الوحدة الدولية دارين والر.

وقدم جبر وشاح نائب مدير المركز شرحاً مفصلا حول طبيعة عمل المركز والنشاطات المختلفة التي يقدمها عبر وحداته المتعددة، والتي يسعى من خلالها لمساندة الضحايا من المدنيين الفلسطينيين وجبر الضرر عنهم، وبخاصة في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر عليهم وعلى ممتلكاتهم وما ينجم عنه من آثار تمس ظروفهم المعيشية.

واستعرض مدراء الوحدات كلاً على حدى نشاطات وحداتهم وفعالياتها، حيث تحدث مدير وحدة تطوير الديمقراطية حمدي شقورة مشيراً لبرامج عمل الوحدة وفي مقدمتها تجربة الرقابة على الانتخابات الفلسطينية عبر مئات المراقبين الذين دربهم المركز بالتعاون مع عدد من المؤسسات الأهلية وتابعوا مختلف مجريات العملية الانتخابية.

وقدم المحامي إياد العلمي مدير الدائرة القانونية عرضاً مفصلاً حول نشاطات وحدته التي تهدف لتقديم الاستشارة والمساعدة القانونية للأفراد والجماعات، معدداً المحاور الأساسية لعملها وهي: ملاحقة مجرمي الحرب، الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الفلسطينيين على اختلافها وتعددها، والانتهاكات الفلسطينية.

ومن جهتها، تحدثت مديرة وحدة المرأة مني الشوا حول عمل الوحدة منذ نشأتها مشيرة إلى النشاطات الأساسية لها وهي: تقديم المساعدة القانونية للنساء بما في ذلك تمثيلهن في المحاكم الشرعية وتقديم الاستشارات القانونية المجانية لهن؛ توعية النساء قانونياً من خلال عقد المحاضرات أو المشاركة فيها؛ والعمل على تعديل وتغيير القوانين المحلية بما يتلاءم والمعايير الدولية انطلاقاً من تواصل الوحدة مع جمهور النساء وقربها من واقعهن ومشاكلهن الحقيقية.