محافظ رفح مجيد الأغا يجب وضع حد لحالة الفلتان الأمني وفوضي السلاح المنتشرة في الشارع الفلسطيني

نشر بتاريخ: 02/07/2005 ( آخر تحديث: 02/07/2005 الساعة: 16:19 )
خانيونس -معا- أكد مجيد الأغا محافظ رفح خلال لقاءه وفد من قادة الأجهزة الأمنية ، وممثلي القوي الوطنية والإسلامية بالمحافظة اليوم على ضرورة وضع حد لحالة الفلتان الأمني وفوضي السلاح المنتشرة في الشارع الفلسطيني والذي اصبح ظاهرة خطيرة تؤثر على البيت الفلسطيني بأكمله لما يمثله من تهديد للحياة المواطنين الآمنين واشار الأغا إلى أن المسئولية الأمنية وحالة التدهور الخطير التي تشهدة الساحة الفلسطينية يقع على كاهل الأجهزة ألا منية المتعددة والقوي الوطنية والإسلامية التي يتوجب عليها العمل بكل طاقاتها وإمكانياتها من اجل القضاء على هذه الظاهرة الخطيرة ، خصوصا في ظل المرحلة القادمة ومرحلة الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة والذي ينتظر العالم اجمع هذا الوقت لكي يشهد على الشعب الفلسطيني ، وقال الأغا :" يجب أن نثبت للعالم اجمع بان الشعب الفلسطيني الذي قدم اعظم التضحيات بأنة قادر على قيادة نفسه والمحافظة على مقدراته من السلب والنهب وأنة يستحق الدولة الذي طالما حرم منها " .
وقدمت القوي الوطنية والإسلامية ورقة عمل حول تصورها لظاهرة الفلتان الأمني وفوضي السلاح من خلال التميز بين سلاح المقاومة والسلاح العبثي الذي يجب سحبة ومصادرته من الشارع الفلسطيني ، بالإضافة إلى عدم إعطاء شرعية لمطلقى النار والذين يعرضون حياة المواطنين للخطر مهما كان وضعهم سواء كانوا أجهزة أمنية أو فصائل فالقانون يجب أن يطبق على الجميع .
وفي نهاية اللقاء استنكر الأغا والقوى الوطنية وقادة الأجهزة التعديات المتواصلة على المؤسسات العامة والأهلية وإغلاق الطرق بطريقة غير مسئولة بهدف الابتزاز ، والتعدي السافر على الأراضي الحكومية هذا وتم الاتفاق على تشكيل لجنة خاصة لمتابعة جميع المشاكل والقضايا العالقة بالمحافظة .